شرطة دبي تُحبط مُخططات عصابة دولية متخصصة في سرقة السيارات الفارهة

أحبطت القيادة العامة لشرطة دبي مخططات عصابة دولية مُتخصصة في سرقة السيارات الفارهة وتهريبها، وذلك بعد أن ألقت القبض على أفرادها خلال محاولتهم سرقة أول سيارة فارهة قيمتها 1.3 مليون درهم بغرض تهريبها خارج الدولة، كما ضبطت في مقر سكنهم لوحات مزورة ومعدات تقنية لاستخدامها في التزوير.

وأكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، حرص القيادة العامة الدائم على التصدي لكافة العصابات الإجرامية ومواكبة أساليبها من خلال نُخبة مؤهلة من الضباط والأفراد المتخصصين في التعامل مع كافة أنواع الجرائم، وعبر استخدام أحدث التقنيات الحديثة وتقنيات الذكاء الإصطناعي، مؤكداً أن ضبط أفراد العصابة قبل تنفيذ مخططاتهم في محاولة سرقة العديد من السيارات وإسقاطهم بعد أول محاولة، يعد إنجازاً جديداً يضاف إلى إنجازات شرطة دبي في مكافحة الجريمة والحد من ارتكابها وضبط مرتكبيها وتقديمهم إلى العدالة.

وأثنى معالي الفريق عبد الله خليفة المري، على جهود فرق البحث والتحري في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية والعاملين في مركز تحليل البيانات الجنائية، وسرعة متابعتهم لبلاغ سرقة أول سيارة، والتي ساهمت في سرعة كشف وضبط أفراد العصابة التي حضرت إلى الدولة بهدف تنفيذ جرائم سرقة السيارات الفارهة لتهريبها.

ومن جانبه، أكد سعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، أن عملية القبض على أفراد عصابة سرقة السيارات الفارهة، تميزت بالحرفية العالية من خلال عملية متابعة البلاغ، ومراقبة تحركات أفراد العصابة على مدار عدة أيام وصولاً إلى ساعة الصفر ومداهمة مقر سكنهم، مؤكداً على حرص القيادة العامة لشرطة دبي الدائم على تعزيز الأمن والأمان للمواطنين والمقيمين.

تحديد هوية العصابة

وحول تفاصيل القبض على أفراد العصابة، أكد العميد جمال سالم الجلاف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، أن إلقاء القبض عليهم جاء بعد تلقي إدارة مركز القيادة والسيطرة بلاغاً من مكتب تأجير سيارات عن اشتباهه بتعرض سيارة من نوع لامبرجيني قيمتها 1.3 مليون درهم إلى السرقة، بعد أن استأجرها شخص من دولة في أوروبا الشرقية.

وأشار إلى أن الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية شكلت على الفور فريق عمل مُتخصص من مركز تحليل البيانات الجنائية وإدارة المباحث الجنائية للكشف عن المتورّطين وإلقاء القبض عليهم في سرقة السيارة الفارهة، مشيراً إلى أن جهود فريق العمل استطاعت في البداية تحديد مكان تواجد السيارة رغم استخدام أفراد العصابة لتقنيات حديثة في محاولة لإخفاء مكان تواجدها ومنع الاستدلال على مكانها.

وأضاف العميد الجلاف أن جهود فريق العمل قادت إلى تحديد هوية كافة أفراد العصابة، والذين تبين أنهم متمرسون في هذا النوع من الجرائم، ويحملون جنسية دولة في أوروبا الشرقية، وذلك من خلال عمليات المتابعة ومراقبة تحركاتهم على مدار 24 ساعة، مشيراً إلى أن فرق التحري حددت مقر سكنهم الذي اتخذوه وكراً لتنفيذ جرائمهم والواقع في منطقة فارهة.

عملية المداهمة وساعة الصفر

وحول عملية المداهمة، أكد العقيد عادل الجوكر مساعد المدير العام للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث الجنائي، أن شرطة دبي وضعت خطة مُحكمة لمداهمة أفراد العصابة بعد تحديد مقر سكنهم وساعة الصفر، مشيراً إلى أن فرق المداهمة باغتت بحرفية أفراد العصابة البالغ عددهم 4 أفراد وضبطتهم وعثرت في مقر سكنهم على لوحات سيارات مزورة وأدوات تزوير.

وبين العقيد الجوكر أن أفراد العصابة أقروا طواعية بعد ضبطهم بأنهم أحضروا شخصاً من موطنهم الأم لاستئجار السيارة الفارهة من مكتب التأجير ثم سلمها لهم، وأنهم كانوا يعتزمون محاولة سرقتها عبر تهريبها بطرق احترافية إلى خارج الدولة باستخدام اللوحات المزورة التي طبعوها.

وبين العقيد الجوكر أن أفراد العصابة أقروا أيضاً، أنهم كانوا يخططون لسرقة سيارات فارهة أخرى بهدف تهريبها خارج الدولة، مبيناً أن جهودهم ومخططاتهم جميعها باءت بالفشل، وذلك بفضل الحرفية العالية التي يتمتع بها رجال الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في مكافحة الجريمة وضبط مرتكبيها وتقديمهم إلى العدالة.

طباعة Email