شرطة أبوظبي تطيح بعصابة "احتيال هاتفي" بالتعاون مع شرطة عجمان

ألقت شرطة أبوظبي بالتعاون مع شرطة عجمان القبض على عصابة مكونة من 5 أشخاص "آسيويين" بينهم امرأة يستخدمون الاحتيال الهاتفي وسيلة للإيقاع بضحاياهم والاستيلاء على مدخراتهم وأرصدتهم البنكية بطرق احتيالية وضبطت بحوزتهم عدداً من الهواتف المتحركة، وشرائح الاتصال والتي كانت تستخدمها للإيقاع بالضحايا عن طريق الغش.

وأكد العميد محمد سهيل الراشدي مدير قطاع الأمن الجنائي بشرطة أبوظبي إن الأجهزة الشرطية ستكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن المجتمع والاستيلاء على أموال الناس بالنصب والاحتيال، وستلاحق هذه العصابات الإجرامية أينما وجدوا حتى ينالوا العقاب الرادع الذي يستحقونه وفقاً للقانون.

وقدم الشكر والتقدير للقيادة العامة لشرطة عجمان، على جهودها وتعاونها مع شرطة أبوظبي مما أسهم في القبض على العصابة  وكف شرورها  وأذاها عن الناس.

وحذر العميد عمران أحمد المزروعي، مدير مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية في شرطة أبوظبي أفراد المجتمع من الوقوع ضحايا لتلك العصابات الإجرامية وعدم الكشف عن حساباتهم البنكية وأرقام بطاقاتهم الائتمانية، لافتا إلى أنهم يقومون بإيهام الضحايا بأنه تم حظر أو تجميد حساباتهم أو بطاقاتهم المصرفية بغرض للاستيلاء على أموالهم، مشدداً على عدم التجاوب مع هذه الاتصالات الخادعة، وعدم إفشاء معلومات الحسابات البنكية والبيانات الشخصية أو مشاركتها مع أي شخص، ويجب الحفاظ عليها بسرية تامة.

وأوضح أن البنوك لا تطلب تحديث البيانات المصرفية عبر الهاتف، مطالباً عملاء البنوك عدم الانخداع بتلك الاتصالات والرسائل الوهمية، والتوجه إلى أقرب فرع للبنك وتحديث البيانات فقط من خلال موظفي خدمة العملاء في مقر البنك.

وذكر أنه وردت عدة بلاغات من الضحايا  تفيد تعرضهم لعمليات نصب واحتيال هاتفي، من خلال إيهامهم من قبل أفراد العصابة بأنه تم تجميد حساباتهم البنكية أو حظر بطاقاتهم المصرفية، ويجب عليهم تحديث بياناتهم، حيث يطلبون معلومات عن تلك الحسابات والبطاقات الائتمانية ويستغلون هذه المعلومات في سحب أرصدتهم وسرقتهم.

ودعا الجمهور إلى عدم الاستجابة للمكالمات الخادعة، وسرعة إبلاغ الشرطة عن أي اتصالات تردهم من قبل مجهولين يطالبوهم بتحديث بياناتهم المصرفية، بالتواصل مع خدمة أمان على الرقم المجاني (8002626) أو عن طريق الرسائل. (sms2828) وفي حالة النصب الاتصال بالبنك وإبلاغ أقرب مركز شرطة.

طباعة Email