جلسة مساج تكلف آسيويا 40 ألف درهم

لم يكن يعلم المدير الآسيوي أنه سيدفع 40 ألف درهم مقابل الرغبة في الحصول على جلسة مساج، بعد أن تم استدارجه عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي بصورة لامرأة جميلة وإعلان عن جلسة مساج في إحدى الشقق في منطقة نايف.

وتفصيلا أحالت النيابة العامة في دبي امرأة من الجنسية الأفريقية إلى محكمة الجنايات لقيامها بمشاركة آخرين بالسرقة بالإكراه والحجز غير القانوني لمدير آسيوي الجنسية والاستيلاء على أمواله عبر استخدام بطاقاته البنكية وسحب مبلغ 40 ألف درهم، حيث أقر المجني عليه أنه فوجئ برسالة نصية عبر برنامج "الواتساب" بعرض خدمات مساج عليه مع صورة لامرأة جميلة مقابل مبلغ بسيط، وقام بالتواصل مع الرقم وردت عليه سيدة وأخبرته بالعنوان وتوجه في نفس يوم الواقعة إلى الشقة الكائنة في منطقة نايف، وعندما فتح باب الشقة قامت سيدة أفريقية بسحبه إلى الداخل وفوجئ بثلاث سيدات و3 رجال من الجنسية الأفريقية في تلك الشقة، وهددوه بالضرب والاعتداء وقاموا بالاستيلاء على مبلغ 500 درهم كان بحوزته وأجبروه على الإفصاح عن أرقام بطاقاته البنكية التي كانت بحوزته وفتح هاتفه، وقام أحدهم بأخذ البطاقات البنكية وغادر الشقة، وفي تلك الأثناء تم تقييده وكانت رسائل ترد على هاتفه تبين فيما بعد أنها من البنك حيث قامت المتهمة بمسحها، وبعد مرور أكثر من خمس ساعات وعند صباح اليوم التالي قاموا بإطلاق سراحه، وتواصل مع البنك حيث تأكد أنه تم سحب 40 ألف درهم من رصيده، فقام بفتح بلاغ بالواقعة فيما ألقت شرطة دبي القبض على المتهمة وعدد من شركائها واعترفوا بجريمتهم. 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات