محمد بن دافون: نطمح لإعداد جيل يعزز مسيرة العمل التطوعي لخدمة المجتمع

3000 متطوع من «سفراء مجلس الإمارات» يشاركون في 83 فعالية خلال2020

جانب من مشاركة متطوعي جمعية سفراء الإمارات

شارك 3000 متطوع ومتطوعة من جمعية مجلس سفراء الإمارات التطوعية في 83 فعالية نظمت على مستوى الدولة خلال عام 2020، كما نظمت الجمعية 45 محاضرة وورشة تدريبية للشباب من الجنسين في مجالات ثقافة العمل التطوعي والإداري لإعدادهم للعمل التطوعي بعد اجتياز مرحلة التدريب من قبل الجمعية ،وتأهيلهم لسوق العمل بمجالاتهم العلمية المختلفة، وتعمل الجمعية على استقطاب الشباب وتنمية مهاراتهم من خلال الأنشطة المختلفة، وحثهم على خدمة المجتمع بهدف ترسيخ قيم العمل التطوعي بين افراد المجتمع.

تعزيز التطوع

 وقال محمد بن دافون رئيس مجلس إدارة جمعية سفراء مجلس الإمارات لـ( البيان):نعمل لنشر ثقافة التطوع بين أفراد المجتمع، ولاسيما الشباب وتأهيلهم للعمل التطوعي من خلال تنظيم الدورات التدريبية العلمية المتخصصة في مجالات متنوعة، بهدف إيجاد جيل يعزز مسيرة العمل التطوعي في الدولة، لافتاً لأهمية مشاركة الشباب في الفعاليات العالمية التي تستضيفها الإمارات، وعكس الوجه المشرق للدولة في ظل القيادة الرشيدة التي تدعم كافة أوجه العمل التطوعي والخيري، وتفتح آفاقاً جديدة لمشاركة الشباب من الجنسين، للمساهمة في دفع عجلة التنمية الشاملة في ربوع الوطن.

وذكر أن الجمعية تقوم بعمل خطط من أجل إعداد الشباب لسوق العمل في الدولة ،وتأهيلهم في مجالات مختلفة وفق تحصيلهم العلمي، كما تستقطب الجمعية طلبة الجامعات وإشراكهم في الأنشطة المختلفة التي تنظمها الجمعية بالتعاون مع المؤسسات والدوائر الحكومية، ومنحهم شهادات تثبت ساعات العمل التطوعي، إضافة إلى شهادات الدورات التدريبية التي يشاركون فيها، مؤكداً أهمية العمل التطوعي لمساعدة المجتمع ونشر روح التعاون والتعاضد بين أفراده في جميع المناسبات.

تعزيز الهوية الوطنية

وأشار إلى أن الجمعية تعد منصة لاحتضان الشباب لتنمية مهاراتهم وتوظيف طاقاتهم، لخدمة الوطن ونشر قيم العمل التطوعي وإعداد جيل من سفراء الغد في مجال العمل التطوعي ،وتعزيز الهوية الوطنية وروح المسؤولية، ونشر ثقافة الإبداع في العمل التطوعي والأمن والسلامة، خلال العمل التطوعي لحماية المتطوعين لاسيما خلال جائحة كورونا، لافتاً إلى أن جميع الأنشطة التي تقوم بها الجمعية يكون هنالك التزام كامل بكافة الاجراءات الاحترازية والوقائية من اجل سلامة الجميع.

وأفاد رئيس مجلس إدارة جمعية سفراء مجلس الإمارات بأنه تم المشاركة خلال العام الماضي في العديد من الأنشطة، ابرزها فعالية الغذاء الصحي،وتوزيع المير الرمضاني، ومبادرة فرحة طفل، وبرنامج مصورين في خدمة المجتمع،والمشاركة خلال العام الحالي في حملة «بيئتي موطني» لنظافة الشاطئ في أم القيوين،والمشاركة في الحملة الوطنية للتطعيم بلقاح كوفيد19الخاصة بكبار المواطنين وحمايتهم من وباء كورونا المستجد.

 

 

طباعة Email