"ميتا" يكبد زوكربيرغ نصف ثروته خلال عام واحد

ت + ت - الحجم الطبيعي

خسر مارك زوكربيرغ أكثر من نصف ثروته هذا العام (نحو 71 مليار دولار) منذ بداية هذا العام، بسبب انخفاض أعداد المستخدمين على منصة "ميتا".

ويحتل مؤسس فيسبوك الآن المرتبة الـ20 في مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات والمرتبة 22 على مؤشر "فوربس"، مع صافي ثروته البالغة 55.3 مليار دولار، وفق موقع 2oceansvibe News، حسب "العربية نت".

فيما بلغت قيمة ثروة زوكربيرغ ذروتها في سبتمبر من العام الماضي (2021) عندما وصلت إلى 142 مليار دولار، وفق الموقع.

يمكن أن يُعزى الكثير من الخسارة إلى اسم "ميتا"، حسب "بلومبرغ"، فبعد أن وصلت أسهم شركته إلى 382 دولاراً في سبتمبر 2021، قام زوكربيرغ بتغيير اسم الشركة من "فيسبوك" إلى "ميتا"، وانخفضت إلى حد كبير من تلك اللحظة.

فقد كانت تقارير أرباحها الأخيرة كئيبة حيث بدأت في فبراير، عندما كشفت الشركة عن عدم وجود نمو في مستخدميها شهرياً، ما أدى إلى انهيار تاريخي في سعر سهمها وخفض ثروة زوكربيرغ بمقدار 31 مليار دولار، وهي من بين أكبر انخفاضات الثروة في يوم واحد على الإطلاق.

وتسبب برنامج Reels من إنستغرام، وهو الرد اليائس للمنصة على "تيك توك"، في حدوث مشكلة مالية للشركة، وفق التقارير.

وكان أداء هذه الميزة سيئاً من حيث أرباح الإعلانات، إذ فضل العديد من الأشخاص اللجوء إلى النظام الأساسي الأصلي لمشاركة الفيديو بدلاً من ميزة Insta المقلدة.

من جهتها، قالت لورا مارتن، كبيرة محللي الإنترنت في Needham & Co، إن أسهم الشركة انخفضت بسبب الاستثمارات في "ميتافيرس".

فيما توقع زوكربيرغ نفسه أن يخسر المشروع مبالغ "كبيرة" من المال في السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة.

طباعة Email