تغريم شركة أبل 10 ملايين يورو بسبب "أيفون"

أعلنت هيئة مكافحة الاحتكار الإيطالية تغريم شركة أبل 10 ملايين يورو، أي ما يعادل 12 مليون دولار أمريكي، وذلك لممارساتها التجارية الخاصة بـ"أيفون"، والتي وصفتها بأنها "مضللة وعنيفة"، وفقا لما نشرته وكالة رويترز.

وأوضحت الهيئة الإيطالية، في بيان رسمي، أن الشركة روجت بأن العديد من إصدارات هواتفها أيفون مقاومة للماء، دون توضيح صريح بأن ذلك يحدث تحت ظروف معينة.

واعتبرت الهيئة، أن التوضيح الذي تضيفه أبل إلى إعلاناتها الترويجية والذي يشير إلى أن تلف الهواتف من جراء التعرض للسوائل، لا يتم تغطيته في فترة الضمان التي تقدمها الشركة للمستخدمين، "مخادع"، كما استندت إلى أن المستخدمين ممن تلفت هواتفهم بفعل التعرض للماء أو غيره من السوائل لم يحصلوا على دعم من جانب خدمة عملاء أبل.

غرامات بالجملة
يُذكر أن شركة أبل العملاقة قد وافقت مؤخرًا على دفع 113 مليون دولار لتسوية دعاوى قضائية مقامة ضدها فيما يخص إبطاءها هواتف "أيفون" القديمة في عام 2016، بحجة الحفاظ على عمر البطارية، دون علم المستخدمين.

وتوصلت 33 ولاية أمريكية إلى أن الشركة أبطأت هواتف المستخدمين عمداً، وتحديداً مستخدمي هواتف "أيفون 6" و"أيفون 7" و"أيفون SE"، فيما عُرف إعلامياً باسم Batterygate.

وتعتبر هذه الغرامة، الثانية من نوعها التي تفرض على أبل بشأن المشكلة ذاتها، ففي مارس الماضي، توصلت الشركة الأميركية إلى تسوية لتعويض مستخدمي هواتفها المتضررين بمبلغ إجمالي 500 مليون دولار، وفقاً لما أوردته وكالة رويترز.

طباعة Email