"ريد ألونج".. تطبيق "جوجل" لمساعدة الأطفال على تعلم اللغة العربية

أطلقت جوجل رسمياً اليوم النسخة العربية من تطبيق "ريد ألونج" Read Along الذي يهدف إلى تحسين مهارات القراءة باللغة العربية لدى الأطفال من عمر الخامسة، وذلك بمساعدة رفيقة افتراضية داخل التطبيق اسمها "ضياء".
 
ويتميّز التطبيق الجديد المجاني والمتوفر على نظام التشغيل "أندرويد" حالياً فقط بأنّه لا يتطلّب الاتصال بشبكة الإنترنت بعد تنزيله، ويستخدم تقنية جوجل للتعرّف على الكلام لمشاركة القراء الصغار ملاحظات مرئية وشفهية أثناء قراءتهم الكتب المتوفرة من مختلف أنحاء العالم.

ويتعلم الأطفال القراءة بمساعدة رفيقة القراءة الافتراضية "ضياء" التي تقرأ أولاً ثمّ تستمع إلى أداء الأطفال في الوقت الفعلي، وتعطيهم ملاحظات إيجابية ومشجّعة أثناء قراءتهم مثلما يفعل الأهل والمعلّمون.

ويستطيع الأطفال أيضًا النقر على صورة "ضياء" في أي وقت لتكرر لهم لفظ كلمة أو جملة معيّنة.

وذكرت جوجل في بيان لها: "لقد لمسنا تطوّرًا ملحوظًا في مستوى القراءة لدى الأطفال منذ إطلاق التطبيق بلغات أخرى في بداية العام، حيث حقّق الأطفال ممّن يقرؤون أقل من 45 كلمة بشكل صحيح في الدقيقة تحسنًا بين 35 و85% في القراءة بصوتٍ عالٍ بعد استخدام التطبيق لمدة مئة دقيقة على مدار أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع".
 
وتتوفر في نسخة التطبيق العربية مكتبة تضم سلسلة من القصص المبتكرة التي أنشئت داخليًّا في جوجل خصيصًا لمستخدمي التطبيق. وتتوفر القصة الأولى من هذه السلسة بعنوان "كوكو ذاهب إلى الحفلة" وهي تركّز على قيم هامة في عالمنا اليوم مثل الصداقة والتعاطف والمثابرة، وسوف تليها قصص مبتكرة أخرى بمبادرة من جوجل على التشجيع على الكتابة والتأليف والتعبير باللغة العربية.

وقالت زين مصري، مديرة تسويق المنتجات للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في جوجل: "انطلاقًا من التزامنا بالتشجيع على القراءة العربية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ندعو أيضًا الكتّاب الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا إلى كتابة قصصهم وإرسالها قبل 30 سبتمبر للحصول على فرصة نشرها بلغات متعددة على منصات تعلّم عالمية، مثل "ريد ألوبج" من جوجل والمكتبة الرقمية العالمية وموقع Pratham Books Storyweaver. وسيتم الإعلان عن الفائزين في شهر أكتوبر".

ويقدّم تطبيق "ريد ألونج"  اقتراحات مخصّصة لكل طفل بالاستناد إلى مستوى تقدّمه، ويتضمّن برامج تشجّع الأطفال على جمع النجوم والشارات والاستمتاع بألعاب تعليمية تحفّزهم على قراءة المزيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات