«سناب» تطلق أول حملاتها التسويقية للشركات

أطلقت شركة.Snap Inc حملتها الترويجية الأولى الموجهة للعلامات التجارية والتي تحمل عنوان «تعرفوا إلى جيل Snapchat» وتستهدف شركات التسويق والإعلان في أنحاء المنطقة. وتسلط الحملة الضوء على مجتمع Snapchat الاستثنائي الفريد في المنطقة عبر استعراض دورهم في تطوير طرق واستخدامات جديدة للتكنولوجيا وإحداث تغيير ثقافي إيجابي.

وقال كيني ميتشل، مدير التسويق في .Snap Inc: «يعد جيل Snapchat من الأجيال الأكثر اطلاعاً وتسامحاً ونشاطاً وتنوعاً في التاريخ، وتهدف حملتنا الأولى من نوعها والتي تركز على المسوّقين إلى استعراض ما يتمتع به مجتمع Snapchat من قيم راسخة وعادات سلوكية فريدة».

ترتكز الحملة إلى خمسة مواضيع رئيسية تم تطويرها باستخدام الإحصائيات الداعمة لكل موضوع عبر دراسة عادات مستخدمي Snapchat وتشمل: تولي المسؤولية الاجتماعية، وبناء المجتمع، والاحتفاء بالتفرد، وبناء الصداقات، والتواصل بطرق جديدة. وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على تأثير مجتمع Snapchat على الشركات، إضافة إلى التعريف بقيمهم وسلوكياتهم.

من جهته، قال حسين فريجة، مدير عام .Snap Inc في منطقة الشرق الأوسط: «يشكل جيل الشباب الغالبية العظمى من سكان منطقة الشرق الأوسط، مما يجعل منها واحدة من أكثر المناطق تميزاً لاستقطاب جميع أنواع الأعمال. ونحن بدورنا ملتزمون بتزويد هذه الشريحة المهمة من السكان بمنصة توفر باستمرار مسارات جديدة لإطلاق قدراتهم الإبداعية ومساعدتهم في البقاء على تواصل، ويسعدنا أن تلقى جهودنا هذه المستويات المذهلة من الاستجابة. ومن شأن حملتنا الجديدة أن توفر لنا فرصة فردة لتسليط الضوء على مستخدمي Snapchat وتوضيح دور Snap في تطوير أعمالها والارتقاء بها إلى آفاق جديدة».

ويأتي الإعلان عن الحملة في أعقاب التقرير الجديد الذي أعدته Snap أخيراً بالتعاون مع «مجموعة البحوث الوطنية» ويتناول الدور المتنامي الذي تلعبه مقاطع الفيديو على الهواتف المتحركة في حياة الجيل القادم من المستهلكين، وخصوصاً في المملكة العربية السعودية، أكبر سوق استهلاكية في المنطقة. وأظهر التقرير أن 87٪ من المستهلكين يشاهدون عدداً أكبر من مقاطع الفيديو على هواتفهم الذكية مقارنة بالعام السابق. وقال 90٪ من المستهلكين إن مشاهدة المسلسلات التلفزيونية أو مقاطع الفيديو الكاملة تتطلب تخصيص وقت طويل وأنهم يمضون 4 ساعات و5 دقائق يومياً في استخدام الأجهزة المتحركة لأغراض الترفيه، مقارنة بـ 1 ساعة و58 دقيقة فقط لمشاهدة التلفزيون. ويرى 94٪ من المستهلكين من الجيل زد وجيل الألفية أن مقاطع الفيديو عبر الهاتف المتحرك ساعدتهم في التغلب على المخاوف الجديدة والبقاء على تواصل مع أحبائهم والالتزام في الوقت نفسه بالتباعد الاجتماعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات