إعادة بناء الذكريات افتراضياً

صورة

تمكن مشروع رقمي من إعادة بناء ثلاثة مواقع أثرية مهمة في الواقع الافتراضي، عن طريق تجميع صور «انستغرام» عنها، واستخدام المسح التصويري لتشكيل نماذج ثلاثية الأبعاد قبل تشكل تجربة افتراضية انغماسية في تلك المواقع.

وقد فاز مشروع «إعادة البناء من الذكريات»، والذي يعيد بناء مواقع أثرية في مدينة حلب رقمياً، بجائزة «إس إكس إس للابتكار» 2020 عن فئة «الذكاء الاصطناعي، وتعلم الآلة»، وفقاً لموقع إخباري.

تلك المباني التاريخية المهمة للجامع الأموي، وسوق السقطية وقلعة حلب المدمرة، تبقى حية من خلال ذاكرة المجتمع الجماعية على الإنترنت.

وباستخدام مزيج من صور الأقمار الاصطناعية عنها، وعمليات إرسال جماعية، والزحف عميقاً في صفحات الويب للغوص في البيانات من خلال مشاركات «انستغرام»، تمكن المشروع من بناء نسخ افتراضية لكل موقع ومبنى.

عمليات إعادة البناء تلك متوفرة كونها تجربة افتراضية وتجربة على الهاتف المحمول، وهي تساعد في الحفاظ على التراث المجتمعي.

يعود المشروع لجمعية «جونغ فون مات» ومقرها في هامبورغ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات