روبوت الحَمام الطائر

صمم مهندسو جامعة ستانفورد "روبوتاً طائراً" يجمع بين مروحة طائرة عادية وهيكلها وذيلها، وبين جناحي طائر الحمام وريشه، كنموذج أولي لتصميم طائرات جديدة موجهة.

«بيجون بوت» لا يرفرف، لكن هيكله الميكانيكي يمتاز ببضعة مفاصل تشبه جناح الطائر، في مقدمها المعصم والإصبع. تلك المفاصل مزينة بأربعين ريشة تم جمعها من حمام محلي، مع عشرين ريشة على كل جناح.

أظهرت التجارب أن تعديل المعصم أو الإصبع يؤدي إلى اصطفاف الريش في مكانه، وتبين أن الريش يعمل بطريقة أفضل إذا كان مصدره الطائر نفسه.

تجارب التحليق أثبتت تماسك الريش بشكل متين وذلك بفضل سنانير مجهرية قام العلماء بإعادة بنائها ثلاثياً على مستوى النانومتر، لضمان طيران مستقر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات