ألمانيا: الاستغناء عن "هواوي" صعب

قال وزير الداخلية الألماني إن بلاده لا يمكنها بناء شبكة الجيل الخامس للهاتف المحمول من دون تدخل شركة "هواوي" الصينية العملاقة للتكنولوجيا، "على الأقل في الوقت الراهن".

وتمارس واشنطن ضغوطا على حلفائها لمنع شركة "هواوي"، أكبر مورد في العالم لمعدات الاتصالات، من تطوير شبكات الجيل الخامس الجديدة.

وتقول واشنطن إن هذه الشركة تشكل تهديدا أمنيا بسبب انخراطها في أنشطة التجسس، وفقاً لسكاي نيوز عربية

ومع ذلك، قررت ألمانيا السماح للشركة بالتنافس على عقود لبناء شبكات الجيل الخامس في البلاد.

ونقل عن وزير الداخلية هورست زيهوفر، اليوم السبت، قوله، إنه "يعارض إخراج منتج من السوق لمجرد وجود احتمال بحدوث شيء ما".

وذكرت صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" اليومية، أنه يجب حماية ألمانيا من التجسس والتخريب، لكن الوزير يرى أن إيقاف مقدمي الخدمات الصينيين قد يؤخر بناء الشبكة الجديدة لمدة تتراوح بين 5 و10 سنوات.

وقال زيهوفر للصحيفة: "لا أرى أنه يمكننا إقامة شبكة الجيل الخامس في ألمانيا على المدى القصير من دون مشاركة هواوي".

 

كلمات دالة:
  • ألمانيا ،
  • هواوي،
  • التكنولوجيا ،
  • الجيل الخامس،
  • تقنيات ،
  • الهواتف الذكية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات