ساعة المغناطيس السائل

تستخدم ساعة «فيريفلويد» المغناطيس السائل بدلاً من العقارب التقليدية للدلالة على الوقت، ويكون هذا المغناطيس محبوساً داخل حجرة مفرغة من الهواء تماماً توضع في المقدمة في حين تحركها يد مغناطيسية من الخارج فتجعلها تبدو وكأنها كائن متحرك يدور في دائرة وهمية لإخبارنا عن الوقت.

المائع الحديدي الذي يشكل عقارب الساعة طُوّر أساساً كنموذج وقود للصواريخ لقدرته على تزويد الصاروخ بالقوة في منطقة انعدام الوزن. وينبض هذا المائع بالحياة بالقرب من المغناطيس ويسفر عن تشكيلات معقدة تحت تأثير الحقل المغناطيسي.

وتقود حركة المائع ذبذبات الدوران العالي للساعة القادرة على تحريك المغناطيس بداخلها. ويمكن الارتقاء بالدينامية من خلال قطعة خارجية تتلاعب بذرات المغناطيس وتجعله يتراقص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات