طائرة ورقية لتوليد الطاقة

تهدف شركة مقرها في كاليفورنيا، إلى استخدام طاقة الرياح العاتية وسط المحيط، حيث تكمن صعوبات كثيرة أمام تثبيت توربينات هواء تقليدية، من أجل زيادة الطاقة التي تولدها الرياح في أنحاء العالم، وهي تبني لهذا الهدف طائرة ورقية ذاتية القيادة، موصولة بقاعدة مثبتة فوق منصة عائمة على ساحل النرويج لإجراء اختبارات.

وتنقل شبكة تلفزيون «سي.إن.إن»، عن شركة ماكاني التي تملكها «ألفابت»، قولها إن التكنولوجيا التي تعتمدها أكثر كفاءة، من حيث التكلفة من توربينات الرياح التقليدية كثيفة العمالة. الطائرة خفيفة الوزن مصنوعة من ألياف كربونية وجناحين يمتدان لـ 85 قدماً. وهي موصولة بحبل طوله 1400 قدم، وتطير ذاتياً في دوائر بتوجيه من كمبيوتر. وتقوم الرياح بتدوير الدوارات الثماني للطائرة الورقية، من أجل تحريك مولد يقوم بإنتاج الكهرباء التي تعود إلى الشبكة عن طريق الحبل. وعندما تختفي الرياح، فإن الطائرة الورقية تعود إلى المنصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات