أرجوحة صديقة للبيئة.. تكبر مع الأطفال

«لوما روك أند روللر» أرجوحة مصممة لترشد الطفل خلال مراحل النمو الجسدي التأسيسية واكتساب المهارات الحركية. وتعتبر هذه اللعبة الخالية من التعقيدات التكنولوجية وذات الاستخدام المتدني للبلاستيك صديقة للبيئة وتتحول من أرجوحةٍ إلى مساعد على المشي ودراجة بعجلات.

وتتيح آلية قلب العجلات عند قاعدة اللعبة تحويلها من حصان هزاز إلى لعبةٍ ذات عجلات، وهي بذلك تتماشى مع مراحل نمو الأطفال ومستويات التعلم واللعب لديهم، وهي مصممة لترافقهم من عمر 9 أشهر إلى أربع سنوات. ويمكن استعمال عربة «روك أند روللر» في المرحلة الأولى ككرسي هزاز لتسلية الطفل عبر حركة الاهتزاز وتنمية مهارات التوازن لديه وفهم مبدأ مركز الجاذبية.

ومع اقتراب الطفل من مرحلة المشي تعين اللعبة خطواته الأولى فتتحول عبر قلب القاعدة 180 درجة إلى مساعد على المشي بمساعدة العجلات وتصبح في سن لاحق عربة لجرّ الأخوة الأصغر سناً أو الألعاب.

ونشر موقع متخصص بالابتكارات الحديثة المعنية بالتقنيات والاختراعات الصديقة للبيئة وتلك المصنوعة من مواد معاد تدويرها اللعبة الأرجوحة بوصفها الأكثر عبقرية وتصادقاً مع البيئة، والأقرب إلى الأولاد كلعبة في ثلاث ألعاب مندمجة. ونشر مقطع فيديو يوضح كيفية عملها واستخدامها بكل الأشكال لمختلف الأعمار.

كانت المصممة زوي لين قد اختارت خشب البتولا البلطيقي الطبيعي في التصنيع، وخضعت كل من القطع للتحكم الرقمي باستخدام الكمبيوتر، قبل أن تخضع للحف والتنعيم والتجميع يدوياً. وتشير لين إلى أننا نعيش في عصر يملّ فيه الأطفال بسرعة من الألعاب البلاستيكية، الأمر الذي جعلها تفكر في تصنيع منتج صديق للبيئة يدوم لفترة أطول يتحوّل في ثوانٍ ويمكن تمريره من جيل إلى آخر، أو الحرص على أنه في حال تمّ رميه لن يترك تأثيراً سيئاً على البيئة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات