سيدة تطالب فيسبوك بـ 3 مليارات دولار تعويض

في وقت سابق من هذا العام ، قام موقع فيسبوك بحذف مجموعة من المستخدمين ، بمن فيهم مؤسس موقع "InfoWars" اليميني المتطرف ، أليكس جونز ، ومؤسس "أمة الإسلام" لويس فاراخان ، وصاحب نظرية المؤامرة المؤامرة بول جوزيف واتسون ، والاستفزازية المحافظة لورا لومير.

وتدعي خدمة التواصل الاجتماعي هذه أن هؤلاء انتهكوا سياسات فيسبوك المناهضة للأفراد والمنظمات الخطرة.

وأثار إعلان الشركة سلسلة من التعليقات على تويتر من الرئيس دونالد ترامب، الذي ندد باستبعاد واتسون .

والآن هناك دعوى قضائية قدمتها  لورا لومير في جنوب فلوريدا، وطالبت بتعويض قدره 3 مليارات دولار. وتدعي المرأة التي تصف نفسها بأنها "أكثر امرأة محظورة في العالم"، بأن فيسبوك شهر بها من خلال وصفه لها بأنها خطيرة، وحذفها من الموقع ومن إنستغرام.

يقول محامي لومير ، لاري كلايمان ، وهو ناشط يميني قدم ذات مرة دعوى قضائية ضد أوباما لمنعه من الترشح في انتخابات 2012 ، إن موكلته هي "بطلة أمريكية" لوث عملاق التكنولوجيا سمعتها، مما أشعرها أنها منبوذة وعير مميزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات