عالم ذكي

لم يعد عالم الطبيعة لغزاً غامضاً عصياً على الفهم بعد الآن، فقد تمكن العلماء من تقليد حركة الطيور والحشرات، وتوظيفها في اختراعات علمية جديدة، ابتكروا أخيراً إنساناً آلياً بزعانف تشبه سمك الراي، بقدرة على الزحف والسباحة واستكشاف الأرض والبحر، ومادة لاصقة بمحاكاة ريش الطيور، التي تتماسك عند سحبها، وأرسلوا أقماراً اصطناعية بكُرات صغيرة تشتعل كالألعاب النارية عند دخول الغلاف الجوي، مثل مئات الشهب.

وقد تركوا أيضاً بصمة على الطبيعة، بابتكار مادة أقوى من التيتانيوم، وأخف وزناً، أطلقوا عليها «الخشب معدني»، وبطارية تستوعب ثاني أكسيد الكربون، وتنتج طاقة نظيفة، وجسراً بطابعة ثلاثية الأبعاد، وروبوتاً لتسليم البريد الخاص، يسير على الطرقات ويتفاعل مع الزبائن، ومنزلاً مستداماً، يشبه شرنقة مكتفية ذاتياً، مصنوعاً من ألياف بيولوجية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات