طابعات ثلاثية لأعضاء بديلة

أوضح البروفيسور ديتمار هتماتشر بجامعة كوينزلاند للتكنولوجيا، أن تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ستساعد النساء اللائي خضعن لعملية استئصال الثدي على إعادة نمو أعضائهن عبر أول اختراق طبي في العالم.

إذ طوّر فريق الباحث ديتمار سقالات مطبوعة ثلاثياً تعمل كإطار يساعد مرضى السرطان على إعادة نمو أنسجة الثدي، لتصبح زراعة السقالات متاحة للتجارب البشرية بعد مرور 6 أعوام، وستكون عملية طباعتها مخصصة لكل مريض على حدة. وأشارت التجارب إلى أن البنية الجديدة للأعضاء البديلة يمكنها المحافظة على شكلها وحجمها، فضلاً عن إيجاد دهون جديدة. بعدها يمكن للسقالة الزوال بفضل قابلية التحلل البيولوجي مع احتفاظ المريض بالأنسجة الجديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات