فندق ياباني يطرد نصف موظفيه الروبوتيين

تخلص فندق روبوتات في اليابان من أكثر من نصف القوى العاملة الروبوتية التي وظفها منذ إطلاقه، وفقا لتقرير صادر عن صحيفة وول ستريت جورنال.

وتصدر فندق "هين نا" أو فندق "الغرباء" عناوين الصحف لدى افتتاحه في عام 2015، وسجل في موسوعة غينيس رسميًا كأول فندق روبوتات في العالم. 

ومع ذلك، فقد أفادت التقارير أن أكثر من نصف رجاله الآليين الذين يبلغ عددهم 243 روبوتا قد تم الاستغناء عن خدماتهم بسبب تسببهم في إيجادهم عملا أكثر مما كانوا يحققونه.

وكانت إدارة الفندق تأمل في البداية أن تساعدها الروبوتات في التغلب على نقص العمالة في المناطق الريفية التي يوجد بها.

وأرادت استخدام الروبوتات في إنجاز كل الأعمال بدءا من مزج لكوكتيلات الفواكه المثيرة وانتهاء بالاستجابة لعدد كبير من طلبات النزلاء.

لكن الروبوتات لم تكن متطورة بما يكفي لأداء العديد من المهام االمطلوبة منها وأصبح نزلاء الفندق محبطين عندما فشل الروبوت "تشوري" ، الذي تخلف عن الروبوتات الأخرى ذات الذكاء الاصطناعي عن مساعدين آخرين هما Siri و Alexa ، في الإجابة على أسئلتهم.

وقيل إن الروبوت كان يوقظ أحد الضيوف  كل بضع ساعات لاعتقاده أنه كان يطرح عليه سؤالاً عندما كان في الواقع يصدر صوتا وهو نائم.

ومع ذلك حقق أحد الروبوتات نجاحا في مهامه الفندقية ،وهو عبارة عن ذراع ميكانيكية ضخمة كان يضع الأمتعة في صناديق التخزين ويسترجعها مجددا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات