ألواح زهرة عباد الشمس

صورة

استلهم الباحثون من أقدام حيوان أبو بريص تقنية أكثر كفاءة لتسخير الطاقة الشمسية، حيث قاموا بتطوير مادة مطاطية بلورية سائلة تنحني استجابة للحرارة والضوء وتُحرّك الألواح الشمسية كزهرة عباد الشمس أثناء تتبعها ضوء الشمس.

وحاول الباحثون في مؤسسة «وايس للهندسة» بهارفرد، تقليد البنى الدقيقة المجهرية في أقدام أبو بريص، باستخدام مادة مطاطية بلورية سائلة تدعى «إل سي إي»، تنحني للضوء وتفقد شكلها الأصلي عند التعرض للحرارة وتستعيده عندما تنخفض الحرارة، ثم قاموا بتطوير تلك المادة لتصبح أكثر مرونة، عبر تطبيق قوى مغناطيسية خلال عملية التصنيع، وتمكنوا من ضبط شكل المادة الأصلية على أساس اتجاه الحقول المغناطيسية والتحكم بكيفية تغيير شكلها استجابة للحرارة والضوء، ثم استخدموا تلك الطريقة لتطوير بنى ثلاثية الأبعاد تنحني ذاتياً نحو مصدر الضوء، ما يشبه ألواحاً شمسية تتحرك كزهرة عباد الشمس.

تتميز المادة بالقدرة على الالتصاق والانفصال، ويمكن استخدامها كـ «عضلات» في الروبوتات الناعمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات