غوغل تعتزم فرض رسوم على مصنعي الهواتف الذكية في أوروبا

أكدت شركة غوغل أنها تفكر ببدء فرض رسوم على الشركات المصنعة لأجهزة الهاتف المحمول، التي تستخدم تطبيقات غوغل على أجهزتها التي تباع في أوروبا، حسب ما ذكرت "يورونيوز".

الخطوة جاءت ردا على قرار الاتحاد الأوروبي المتخذ في يوليو الماضي، حول مكافحة الاحتكار، والذي ستدفع غوغل بناء عليه مبلغ 5 مليارات يورو كغرامة، لانتهاكها قوانين مكافحة الاحتكار.

وستفرض غوغل رسوما على الهواتف الذكية التي تستخدم خدمات غوغل مثل جي ميل، يوتيوب، خرائط غوغل، وغوغل بلاي، بحسب موقع axios.

وكانت غوغل تعرض برامجها مجانا، شريطة أن يتم تحميل كافة الخدمات التي تقدمها مرة واحدة، حتى لو كنت تريد أن تستخدم تطبيقا بعينه، كأن تحمل يوتيوب فعليك أن تحمل أيضا بلاي ستور وكروم ومتجر غوغل، وغيرها.

وستعمل غوغل على إجراء ثلاثة تغييرات على تراخيص أندرويد في أوروبا، في الوقت الذي تستأنف فيه الحكم، وسيبدأ العمل فيها في الـ 29 من هذا الشهر، لكل الهواتف الجديدة والأجهزة اللوحية، التي يتم إطلاقها في أوروبا.

- التغيير الأول سيكون برفع القيود التي تمنع أولئك الذين يبيعون أجهزة تتوافق مع نظام آندرويد، من طرح أجهزة لا تتوافق مع هذا النظام أيضا.

- التغيير الثاني سيخول صناع الهواتف الجوالة من تقديم مجموعة تطبيقات أندرويد من غوغل بدون ضرورة تحميل متصفح كروم أو محرك بحث غوغل.

- التغيير الثالث يكمن في فرض رسوم غير محددة على حزمة التطبيقات بما في ذلك متجر غوغل.

وسيبقى نظام تشغيل أندرويد أساسيا لكن بدون تطبيقات غوغل والبحث ومتجر التطبيقات.

ماجرى يوضح أن غوغل لطالما اعتمدت على "البحث"، في تحصيل أرباحها، والذي كان مجانيا في الماضي لشركات الهاتف المحمول.

تعليقات

تعليقات