"ريلمي": ازدياد الطلب نسبياً على الهواتف الذكية في الإمارات

أكدت منى مصطفى، مديرة العلاقات العامة في شركة "ريلمي" للهواتف الذكية في دول الخليج، ازدياد الطلب على الهواتف الذكية نسبياً في أسواق الإمارات في مؤشر على تعافي السوق بالتزامن مع العودة التدريجية للعديد من الأنشطة الاقتصادية في دولة الإمارات لوضعها الطبيعي.

وتوقعّت مصطفى في تصريحات لــ"البيان" على هامش إطلاق هاتف "ريلمي برو7" في الإمارات أن يشهد سوق الهواتف الذكية بالدولة نمواً طفيفاً في المبيعات خلال الأشهر القليلة المقبلة، مشيرة إلى أن التراجع الذي شهدته سوق الهواتف نتيجة تفشي وباء "كوفيد-19" عالمياً جاء نتيجة لتوقف امدادات المخزون من الصين لعدة أشهر والثانية ضعف الطلب من قبل المستهلكين.

وحول خطط الشركة في الإمارات قالت مصطفى: "كان هدفنا منذ دخولنا السوق الإماراتية يتمثل بأن نصبح بين أبرز 3 علامات تجارية للهواتف الذكية في الإمارات في غضون عامين فقط. وعلى المدى الطويل، نتطلع قدماً لتحقيق نجاح مماثل للنجاح الذي أحرزته شركة هواوي في منطقة الشرق الأوسط".

وكعلامة تجارية مخصصة لفئة الشباب، دخلت "ريلمي" 61 سوقاً عبر القارات الخمس في غضون عامين فقط. وفي عام 2019، أصبحت "ريلمي" سابع أكبر علامة تجارية للهواتف الذكية على مستوى العالم، مع شحن أكثر من 25 مليون هاتف. ونشهد حالياً نمواً مذهلاً بنسبة 10 % سنوياً. وفي يوليو 2018، اختارت "ريلمي" الانفصال عن علامتها الأم "أوبو" والتركيز على فئة الشباب، بالرغم من أن الشركتين ما تزالان تتشاركان نفس سلسلة الإمداد وكذلك موارد الأبحاث والتطوير.

وأضافت مصطفى: "باتت (ريلمي) الآن العلامة التجارية للهواتف الذكية الأسرع نمواً في العالم، ونسعى لترسيخ مكانتنا بين أبرز 6 علامات تجارية عالمياً. وبالنسبة لسوق الإمارات، واجهتنا بعض الصعوبات في البداية عندما دخلنا هذه السوق وذلك نتيجة تفشي وباء كوفيد 19، لقد كانت فترة عصيبة بالنسبة لنا. ولكن وبفضل استراتيجيتنا العملية في الجمع بين التجارة الالكترونية ووسائط التواصل الاجتماعي، والحرص على جلب منتجات عالية الجودة تتمتع بالأداء القوي والتصميم العصري، تمكنت "ريلمي" أخيراً من المحافظة على نموها بوتيرة متسارعة كما توقعنا".

وحول مبيعات الشركة في سوق الدولة أفادت مصطفى: "لم نحصل بعد على أحدث بيانات المبيعات، لكن يمكننا القول أن المبيعات تحقق أداء جيداً بناء على الانطباع الايجابي الذي نتلقاه من قبل المستهلكين وشركائنا. وبالتأكيد، لدينا الثقة بزيادة حصتنا السوقية في الإمارات خلال فترة قصيرة بما أننا حظينا بتجارب ناجحة كثيرة في مناطق أخرى، وهذا هو السبب الذي أدى إلى نمو قاعدة المستخدمين العالمية لدى "ريلمي" من صفر إلى 45 مليون مستخدم خلال أكثر من عامين فقط.

الجيل الخامس

وأكدت مصطفى، على عزم الشركة طرح هاتف متوافق مع تقنية اتصال الجيل الخامس في الإمارات قريباً، وأضافت: "كلنا يعلم أن الإمارات هي رائدة شبكة الجيل الخامس عالمياً. وبصفتنا علامة تجارية عصرية، فإننا نتطلع قدماً لتوفير أحدث التقنيات لعملائنا، ونأمل أن يستفيد المزيد من الشباب من مزايا الجيل الخامس بأسرع وقت ممكن. الطلب يخضع حالياً للتقييم ونتوقع إطلاق هواتف متوافقة مع شبكة الجيل الخامس خلال العام المقبل.

هاتف "ريلمي 7 برو"

ويتمتع هاتف "ريلمي 7 برو" الجديد بشاحن "سوبر دارت" SuperDart بقدرة 65 واط والذي يعد الأسرع ضمن الهواتف الذكية من الفئة المتوسطة إلى الراقية، موفراً بذلك تجربة شحن عصرية للمستهلكين من الشباب.  كما قامت "ريلمي" بجرأة بترقية الكاميرا الرباعية دقة 64 ميغابكسل من خلال تطبيق حساس سوني IMX682 682 الرائد على مستوى الصناعة. بفضل الجودة الأفضل للحساس الجديد ومزايا الكاميرا المتطورة، تقدم "ريلمي" تجربة تصوير عصرية بأفضل جودة ممكنة.

تكلفة معقولة

وأضافت مصطفى: "في ظل ظروف الوباء الحالية، فإننا نحرص على توفير منتجات عالية الجودة ذات أداء استثنائي وتصميم عصري بتكلفة معقولة لعملائنا، حيث طرحنا "ريلمي 7 برو" بشاشة سوبر "أموليد" مقابل 1299 درهم فقط.

وأما "ريلمي 7" فيأتي بشاحن Dart بدقة 30 واط، وبطارية 5000 ميلي امبير، ومعالج ألعاب 95 جي الأول في العالم، وكاميرا رباعية 64 ميغابكسل سوني، مقابل 999 درهم فقط، وكلا الطرازين سيتوفران في الإمارات في 15 أكتوبر الجاري".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات