سامسونج تطلق تلفاز QLED 8K 2020 في الإمارات

أطلقت شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات تلفاز QLED 8K (Q950TS) 2020  في الإمارات.

ويتميز الجهاز بتصميمه المبتكر والجودة الفائقة للصورة مع إمكانيات صوتية غامرة، ويتضمن العديد من الابتكارات المتطورة، أهمها «شاشة انفينيتي» فائقة الاتساع التي تمكن هواة الترفيه عبر الدولة من استشراف مستقبل تكنولوجيا العرض المرئي بفضل مفاهيمها وتقنياتها الثورية المبتكرة، لتوفير قدرات محسّنة ومعززة بتقنية الذكاء الاصطناعي لترقية جودة الصورة.

ويتوافر الجهاز الجديد لدى جميع متاجر التجزئة في الإمارات بأحجام 65 و75 و85 بوصة.

وقال مصطفى صادق، المدير الإقليمي لأجهزة التلفاز والأجهزة الصوتية في سامسونج الخليج للإلكترونيات: "يأتي إطلاق تلفاز QLED الجديد، تأكيداً لالتزام سامسونج بتوفير مجموعة واسعة من التجارب المرئية المتطورة للمستهلكين عبر الاستمرار في ابتكار المزيد من التقنيات لتطوير الشاشات. تشهد تجارب الترفيه الغامرة ارتفاعاً ملحوظاً في الطلب، نتيجة تحولها لتصبح جزءاً لا يتجزأ من تفاصيل الحياة اليومية للمستخدمين. وتسلط أحدث تقنيات أجهزة التلفزيون الضوء على أدق التفاصيل عند مشاهدة المحتوى على نحو يحاكي الواقع الحقيقي، ما يوفر للمستخدمين ترفيهاً مثالياً من المستوى التالي، حيث تتوافق شاشة إنفينيتي على نحو أنيق وفريد مع المنازل الذكية بفضل أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي".

تصميم نحيف

وتتوافر في التلفاز شاشة إنفينيتي الفائقة الاتساع، وتوفر تجربة مشاهدة من المستوى التالي، وتدشن في إطارها حقبة جديدة في عالم أجهزة التلفاز وتصاميمها من الجيل التالي.

وتبدو الحواف كأنها مخفية تماماً بفضل التصميم الرائع والأنيق الذي يرتقي بتجارب المشاهدة إلى مستويات جديدة من الانغماس والواقعية، وبالتالي تمكين المشاهدين من تركيز انتباههم على المحتوى الذي يظهر على الشاشة دون أي تشويش.

إضافة إلى ذلك، تتميز الشاشة الجديدة بأنها فائقة النحافة، معززة عنصر الأناقة في المنزل، حيث يمتزج التصميم المذهل للجهاز مع الخلفية بسلاسة دون أن يظهر التلفزيون وكأنه العنصر الأبرز في الغرفة.

ويوفر QLED 2020 للمستخدمين القدرة على تصميم منازلهم مع تضمين تلفزيون أنيق يجذب الأنظار حيثما تم تثبيته، حيث يتناغم التلفزيون الجديد مع الديكور المحيط به في الغرفة على نحو مثالي بفضل سمة الوضع المحيطيAmbient Mode+.  

ويمكن للمستخدمين التقاط صورة لجهاز التلفاز باستخدام هواتفهم واكتشاف مدى روعة اللمسات الساحرة للتقنيات ودورها في عرض صورة افتراضية أخاذة على شاشة أجهزتهم، في تجربة تعزز روعة التناغم والاتساق بين التلفزيون والتصميم الداخلي للمنازل.

صور دقيقة بجودة فائقة

تدرك سامسونج دور المعالج كعامل رئيس في توفير أداء مرئي شامل على أجهزة التلفاز، ومن هنا حرصت الشركة على تعزيز الذكاء عند تصميم المعالج المثبت في جهاز QLED 8K 2020 (Q950TS)  لتجربة مشاهدة غامرة. يمكن للمستخدمين الاستمتاع بالقوة الفائقة لكل إطار من الإطارات بفضل الوضوح الفائق للشاشة مع 33 مليون بكسل بمستوى دقة يعادل أربعة أضعاف دقة 4K، كما يضمن المعالج الكمي 8K  التمتع بدقة المحتوى بجودة 8K  الفائقة، بغض النظر عن جودة المحتوى الأصلي، عبر إنشاء قاعدة بيانات معرفية عميقة من خلال ملايين الأنماط المعلومة، والتي يستخدمها بعد ذلك في إنشاء أفضل تجارب مشاهدة ممتعة على الإطلاق. تعمل تكنولوجيا الارتقاء بمستوى الذكاء الاصطناعي بدقة 8K  على تحليل كل مشهد ضمن المحتوى ابتداءً من اللون والبيانات النمطية المتعلقة بتفاصيل الإضاءة والتباين. وفي حال لم تتطابق جودة مصدر المحتوى مع دقة 8K، تعمل تكنولوجيا الارتقاء بالذكاء الاصطناعي (AI) على ترقية جودة الصورة ورفعها إلى مستويات دقة 8K، ما يعني إمكانية مشاهدة المحتوى المعاصر بجودة مستقبلية. على صعيد آخر، تعمل وظيفة الصورة التكيفية على تحسين الصورة في أي بيئة إضاءة، حيث يكتشف مستشعر الضوء المدمج مستويات السطوع المحيطة ليقوم بضبط إعدادات التلفزيون للحفاظ على معدلات السطوع وإعدادات التباين المثالية، بغض النظر عن البيئة المحيطة. وتتكامل ميزة التمثيل الأفضل للسطوع في تلفزيون (QLED) مع ميزة جسيمات النقاط الكمية النانوية المدمجةً لإكمال تكنولوجيا حجم الألوان بنسبة 100%. وبفضل حجم الألوان بنسبة 100%، يصبح كل طيف من الألوان مرئياً عند مشاهدة المحتوى على الشاشة المتسّعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات