«سامسونج» تدمج التقنيات الحديثة بالإلكترونيات الاستهلاكية في «عصر التجربة»

كشفت سامسونج، خلال فعاليات منتداها السنوي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي تنظمه هذا العام في مالطا، فلسفتها الخاصة بـ«عصر التجربة» الذي بشّر به الرئيس والمدير التنفيذي لقسم الإلكترونيات الاستهلاكية في الشركة هيون سوك كيم في وقت سابق من هذا العام، التي تدمج التقنيات الحديثة بالإلكترونيات الاستهلاكية.

وتم تعريف المشاركين في المنتدى بأحدث الابتكارات الجديدة في عالم الهواتف المحمولة التي تم تكييفها بشكل مثالي مع التقنيات الناشئة الجديدة مثل الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي، إلى جانب أحدث الابتكارات في مجال شاشات العرض بدقة 8K والأجهزة المنزلية الرقمية القابلة للتخصيص، بما يتناسب مع نمط الحياة العصري.

وتركز سامسونج في تصميمها للابتكارات الجديدة على نهج يتمحور حول متطلبات الإنسان لتمكينه من إيجاد حلول للمشكلات التي تواجهه، إلى جانب تعزيز أسلوب حياته.

وتهدف سامسونج، من خلال مجموعة منتجاتها الحديثة التي تركز على تمكين المستهلكين في «عصر التجربة»، إلى خلق فرص جديدة والارتقاء بجودة حياة المستهلكين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لا سيما بعد بروز المنطقة كسوق ومركز رئيس للابتكار التكنولوجي، خاصة بعد التحولات الكبيرة التي شهدتها وتوجه سكانها نحو اعتماد أحدث الابتكارات التكنولوجية.

وقال سونغ وان ميونغ، رئيس شركة سامسونج للإلكترونيات في الشرق الأوسط: «يمثل الابتكار حجز الزايو الذي نستند إليه، ويمكّننا من تقديم حلول متطورة تقنياً.

وانطلاقاً من إدراكنا بأن المستهلكين يبحثون اليوم عن طرق جديدة للانخراط والتواصل مع العالم المحيط بهم، نعمل في سامسونج على تعزيز ريادتنا على مستوى القطاع لتدشين عصر جديد من الابتكارات التكنولوجية المصممة خصوصاً لتعزيز أساليب حياة المستهلكين، وتزويدهم بتجارب اتصال فريدة من نوعها مع التقنيات والأجهزة التي يستخدمونها كل يوم».

واستعرضت سامسونج، خلال المنتدى شاشات العرض الجديدة بتقنية MicroLED فائقة الدقة والوضوح، التي تجمع بين تقنيات العرض من الجيل التالي وإمكانيات التخصيص غير المسبوقة مع مستوى سطوع يصل إلى 5000 شمعة.

كما تتميز شاشات العرض الجديدة بقدراتها المتقدمة على التعلم العميق لتقديم محتوى عالي الجودة، بصرف النظر عن جودة الصورة القادمة من المصدر، لتوفر للمستخدمين مستوى غير مسبوق من الاندماج والانغماس في المحتوى الذي يشاهدونه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات