مهندسة فضاء تخترع هاتفاً مناهضاً للهواتف الذكية

أمضت جوستين هاوت، المتخصصة في تطوير أجهزة قياس علم الفلك في مختبر بروكهافن الوطني في أميركا السنوات الثلاث الأخيرة في اختراع جهاز يجرد الهواتف الذكية من كافة الوظائف التي لا تتعلق بالهاتف. لا يملك الهاتف المحمول اللاسلكي الإلكتروني الرقمي ذو القرص الدوار أو الهاتف الخلوي الدوار أي شاشة لمس أو قوائم أو أي من الخصائص المسرفة الإضافية، كما أنه يتسع داخل الجيب وقادر على إجراء المكالمات.

صنعت هاوت النسخة الأولى من هاتف هاوت المناهضة للهواتف الذكية من لوحة تطوير لاسلكية للهاتف الخلوي، إلا أنه مع تقدم المشروع تمكنت المخترعة من تقليص الحجم بحيث تبقى قادرة على رؤية الاتصالات الواردة التي فاتها الرد عليها على شاشة صغيرة والتأكد من أن الجهاز يمكن تفكيكه وإصلاحه في حال تعطل. وفي حين يبدو الهاتف الخلوي مع القرص الدوار مجرّد جهاز ممتع إلا أن هاوت تعتبر أن الهدف من تصنيعه لا يكمن في الإمتاع. فبدءاً من الهوائي القابل للإزالة وصولاً مفاتيح الاتصال السريع بزوجها وبقية أرقام الاتصال يشكل الهاتف تناقضاً مباشراً ومجدياً للأجهزة المتطورة.

تقول المخترعة في ذلك السياق: " إنه إشهار بوجه عالم شاشات اللمس وفرط الاتصال والامتثال لأجهزة المراقبة. في عالم من شاشات اللمس المزعجة النيقة للأشخاص مفرطي التواصل عبر هواتف لا يملكون ميزة التحكم بها أو فهمها، أردت شيئاً يكون ملكي كلياً، جهاز شخصي بالكامل محسوس يمنحني عذراً لعدم التواصل نصياً مع الآخرين".

كلمات دالة:
  • هاتف،
  • هاتف ذكي ،
  • اتصال هاتفي،
  • مهندسة فضاء ،
  • الهاتف المحمول
طباعة Email
تعليقات

تعليقات