«هواوي»: قواعد الأمن السيبراني تحمي المستهلك في المنطقة

أكّد آندي بوردي، كبير مسؤولي الأمن الإلكتروني في «هواوي» بالولايات المتحدة، أهمية تعاون كافة المتخصصين من المؤسسات الحكومية وشركات الاتصالات ومزوّدي التقنيات في دول المنطقة من أجل وضع قواعد وإرشادات خاصة بالأمن السيبراني لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بأكمله، وذلك بهدف حماية المستهلكين وأعمال المؤسسات وتسخير الإمكانات الاقتصادية اللازمة لدفع عجلة التحول الرقمي والمساهمة في بناء اقتصاد رقمي آمن ومستدام ومبني على المعرفة.

وأوضح بوردي أن الشرق الأوسط حراك فاعل في نشر خدمات الجيل الخامس، وبدأت جميع القطاعات فعلياً بالاستفادة من التقدم الكبير الحاصل على صعيد شبكات النطاق الترددي العريض، وحصد ثمار سرعات الشبكة العالية التي تقدمها تقنية الجيل الخامس، مشيراً إلى أن حوكمة الأمن السيبراني ستعمل على تمهيد الطريق لاستخدام التطبيقات الجديدة كالذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء والواقع المعزز والواقع الافتراضي وتسهم في إضافة مزيد من الكفاءة والجودة على الخدمات، والسلاسة وتخفيض تكاليف الأعمال التشغيلية.

ومن المرتقب أن تسهم تقنية الجيل الخامس وعملية دمجها بالتقنيات المتقدمة الأخرى كالذكاء الاصطناعي في ظهور خدمات جديدة ضمن قطاعات حيوية كالنقل والرعاية الصحية والخدمات المصرفية، الأمر الذي يتطلب مزيداً من الجهود لإرساء المعايير الأمنية اللازمة المتفق عليها من قبل الجميع والتي تلبي متطلبات الأمن على صعيد الأعمال والمستهلكين، والتي يمكن أن تختلف اختلافاً كبيراً بين المجالات المتعددة، وتلبي كذلك متطلبات دعم الخصوصية وأمن البيانات.

وقال بوردي: «في العصر الرقمي الحالي، يجب أن يدعم القطاعان العام والخاص القرارات المهمة والحيوية للمرحلة الراهنة بشأن مبادئ الأمن، وهذا التعاون هو الطريقة الوحيدة لرفع مستوى الخصوصية وحماية بيانات الموقع ومواءمة معايير مصادقة المستخدم مع بيئة المدينة الذكية، والتحدي الأكبر يكمن بوجود شريحة واسعة من المعنيين المشاركين في هذه القرارات إلا أن ذلك ليس بعذر على الإطلاق لعدم تمكن العالم من تخطي كافة عقبات هذا التحدي والتوصل لما يجب أن يتم إرساؤه والعمل فيه في مجال الأمن».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات