«هواوي» تدشن أقوى هواتفها الداعمة لـ 5G دون تطبيقات «غوغل»

عملاء هواوي يستعرضون الهاتف الجديد | أ ف ب

دشنت شركة «هواوي» أقوى هواتفها الذكية «ميت 30» الداعمة لاتصالات الجيل الخامس، في حدث خاص أقيم بمدينة ميونيخ، لكن مصير الهاتف في أوروبا سيتوقف على ما إذا كان العملاء سيشترون الجهاز الذي يفتقر إلى برمجيات وتطبيقات مدعومة من «غوغل».

ويأتي تدشين الهاتف الجديد بعد أن استهدف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشركة بحظر على التصدير. وقال باولو بيسكاتور محلل الاتصالات والإعلام: «التدشين حظي بأكبر قدر من المتابعة على الإطلاق». على الرغم من جميع المخاوف التي تحيط بهواوي، والتحديات التي تواجهها، تظل الشركة مقدامة ومستعدة لمواصلة المضي قدماً.

وحظرت واشنطن فعلياً على الشركات الأمريكية توريد منتجات لهواوي في مايو، بدعوى أن الشركة الصينية تمثل خطراً على الأمن القومي، إذ قد تستخدم بكين معداتها للتجسس، وهو ما دأبت «هواوي» على نفيه. وتتوقع ثاني أكبر شركة لصناعة الهواتف الذكية في العالم أن يكلفها الحظر الأمريكي عشرة مليارات دولار.

ويبرز التدشين في أوروبا مدى أهمية المستهلكين بالمنــطقة البالغ عددهم 500 مليون لهواوي التي خسرت 5 نقاط مئوية من حصتها السوقية في أوروبا عقب الحظر الأمريكي، على الرغم من تهافت المشترين على شراء الهواتف التي تحــمل علامتها التجارية داخل الصين.

وقال مصدر إن هواتف «ميت 30» ستعمل بنسخة مفتوحة المصدر من أندرويد وليس بالنسخة الحالية المرخصة من غوغل، ولن تتمكن الهواتف الذكية من هذا الطراز من استخدام خدمات غوغل للهاتف المحمول لتشغيل متجر التطبيقات وتحميل تطبيقات مثل: جي ميل أو يوتيوب أو الخرائط.

وبدلاً من ذلك، ستقدم هواوي واجهة خاصة بها ستسمح للمســتخدمين باستخدام بعض تطبيقات غوغل. ويقول محللون إنه بدون تلك التطبيقات، فإن المستهلكين لن يرغبوا في اقتناء الهاتف، ما لم تتمكن «هواوي» من إيجاد سبيل لإقناعهم بأن خصائصها لا مثيل لها، وأن البرمجـــيات البـديلة مستقرة وسهلة الاستخدام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات