مدير عام «هايسنس» في الإمارات لـ«البيان الاقتصادي»:

نمو متوقع للطلب على أجهزة التلفاز العملاقة بالدولة

توّقع معن إبراهيم نائب الرئيس والمدير العام لشركة «هايسنس» Hisense في الإمارات، نمو الطلب على أجهزة التلفاز العملاقة في الدولة - 80 بوصة فما فوق .

- وذلك بسبب زيادة المحتويات المرئية عالية الجودة والقادرة على الاستفادة من الحجم الكبير والإمكانات المتقدمة لشاشات التلفاز. وأكّد إبراهيم في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي» إن الشركة الصينية المتخصصة في صناعة أجهزة التلفاز والأجهزة الإلكترونية والشريك الرسمي لبطولة أمم أوروبا 2020، تهدف إلى تعزيز تواجدها في سوق أجهزة التلفاز العملاقة في السوق المحلي، بعدما تمكنت العام الماضي من تحقيق نمو بنسبة 30% لتصبح أحد أكبر 5 علامات في سوق أجهزة التلفاز في الإمارات، مشيراً إلى أن الشركة تستهدف نمواً بنسبة 25% هذا العام، في أجهزة التلفاز والمكيفات والثلاجات.

وأضاف إبراهيم إن شركة هايسنس الصينية التي تأسست عام 1969 والتي وصلت عوائدها عالمياً - خارج الصين - العام الماضي إلى 5.2 مليارات دولار وتملك الحصة السوقية الأكبر في الصين منذ 14 عامًا، وتستحوذ على 50% من سوق أجهزة التلفاز في الصين.

وقد ساعدها هذا النجاح في دعم التوسع المتسارع لأعمالها العالمية، حيث تباع منتجات هايسنس في أكثر من 130 دولة من خلال 54 شركة خارج الصين و14 قاعدة إنتاج حول العالم. وتحتل الشركة حاليًا المركز الرابع في قائمة أكبر العلامات التجارية العالمية للأجهزة الإلكترونية من حيث عدد الشحنات العالمية.

وأشار إبراهيم إلى أن الشركة التي تنفق سنوياً 5% من عوائدها على البحوث والتطوير تهدف إلى بيع نحو 200 جهاز تلفزيون 4K عالي الدقة بتقنية الليزر في الإمارات والذي طرحته الشركة في أسواق الدولة مؤخراً بمقاسات 100، 120، 150 بوصة، مشيراً إلى أن الشركة تهدف إلى تلبية متطلبات المشاهدين من خلال دمج المزيد من تطبيقات المحتوى الرائدة في أجهزة تلفاز «هايسنس» التي تعمل بنظام تشغيل «فيدا».

وأضاف: «تولي»هايسنس«أهمية كبيرة لسوق المنطقة الذي تقوم بخدمته من دبي حيث قمنا بتأسيس مكتبنا منذ 2013 لخدمة السوق المحلي وأسواق المنطقة، التي نعتقد أنها تمثل فرصة لتعزيز تواجدنا في سوق شاشات التلفاز العملاقة التي يباع منها عالمياً مليون جهاز سنوياً خصوصاً مع النمو السكاني ونمو المشاريع السكنية والعمرانية في دول المنطقة، بالإضافة إلى أن الشاشات التي نوفرها تتمتع بأحدث التقنيات وبأسعار معقولة».

تلفزيون الليزر

ويعتبر جهاز تلفزيون «هايسنس» 4K عالي الدقة بتقنية الليزر المتوفر بمقاس 100، 120، 150 بوصة، وبنصف سعر الشاشات المتوفرة في السوق من نفس الحجم. ويمثل الإصدار الأحدث ضمن سلسلة إصدارات حائزة على الجوائز.

ويضم الجهاز الجديد محرك «إكس فيوجن» القادر على عرض طيف واسع من الألوان وتدرجاتها بدقة كبيرة. كما يمكن لتلفزيون ليزر هايسنس الجديد تحقيق مساحة لون DCI-P3 بنسبة 115%، وهو ما لا تتمكن معظم شاشات تلفزيون LED العادية من تحقيقه.

كما أن تلفزيون الليزر الجديد مزود برقاقة TI DMD التي تتيح نقل الصور المتحركة بسرعات مذهلة ومعدل تحديث صور يصل إلى 32 ميكرو-ثانية لكل 8.3 ملايين بيكسل، مما يمنح المستخدمين تجربة مشاهدة لا تضاهى.

استراتيجية التسويق

وحول السبل التي تتبعها الشركة لتعزيز علامتها في الإمارات، قال إبراهيم: «ترتكز استراتيجية التسويق لدينا عالمياً على أمرين، الأول دعم المناسبات الرياضية الكبرى، وذلك منذ أكثر من ثماني سنوات، ومنها سباقات»فورمولا 1«وبطولة أستراليا المفتوحة للتنس» كما وقعنا صفقة شراكة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) لمباريات كرة القدم بين المنتخبات الوطنية للرجال.

والتي تسبق بطولة كأس أمم أوروبا 2020، وهي المرة الثانية التي نشارك فيها كشريك عالمي ينضم لرعاة البطولة، التي تسجل عامها الستين، وذلك في أعقاب الحملة الناجحة لكأس أمم أوروبا 2016. ومن المتوقع أن تساهم الشراكة في وصول «هايسنس» إلى ما يزيد على 200 منطقة مما يعزز إلى حد كبير من الانتشار العالمي لعلامتها.

والأمر الثاني هو أننا نقوم باستمرار بتعزيز تجربة المستهلك من خلال تعريفه بمنتجاتنا عن قرب. وفي الإمارات تتواجد منتجاتنا مع 20 من أكبر الموزعين في الدولة، ونقوم بدعمهم ببرامج التدريب، كما ننوي زيادة عدد موزعي منتجاتنا في الدولة إلى 30 بنهاية العام«.

استحواذ استراتيجي

وأشار إبراهيم إلى أن»هايسنس«التي تملك تلفزيونات»توشيبا«عالمياً منذ 2017، استكملت مؤخراً عملية استحواذها على شركة الأجهزة المنزلية السلوفينية جورينيه»Gorenje«في صفقة بلغت قيمتها 339 مليون دولار تمثل أضخم صفقة استحواذ في تاريخ سلوفينيا، وذلك بهدف تعزيز كفاءة منتجات العلامة وطرح أجهزة توفر للمستخدمين في منازلهم الراحة والرفاهية.

وأضاف:»يدعم تميز علامة جورينيه في مجال أجهزة الطهي الكبيرة وغسالات الأطباق تفوق هايسنس في أجهزة التبريد والغسيل وتكييف الهواء. كما تمثل العلامة السويدية الممتازة المملوكة لشركة جورينيه، «آسكو» ASKO، إضافة هامة تدعم خطط تعزيز امتياز العلامة التجارية لـ«هايسنس».

من ناحية أخرى فإن تمتع «هايسنس» بتواجد قوي في غرب أوروبا، يقابله انتشار علامة جورينيه في ألمانيا والدول الاسكندنافية، بالإضافة إلى وسط أوروبا وشرقها. ومن خلال دمج منشآت التصنيع للعلامتين، سيكون بإمكان جورينيه، بالإضافة إلى المنتجات التي تحمل اسمها التجاري، إنتاج أجهزة المطبخ والثلاجات والغسالات والتلفزيونات وأجهزة تكييف الهواء تحت علامة هايسنس لصالح السوق الأوروبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات