«تريند مايكرو» تحذّر من تنامي هجمات الهندسة الاجتماعية

حذّرت شركة (تريند مايكرو)، المتخصصة في الأمن الرقمي في تقرير توقعاتها لعام 2019 من نمو استخدام المهاجمين لتقنيات الهندسة الاجتماعية في هجماتهم الموجهة ضد الشركات والأفراد خلال العام الحالي.

وتوقّع التقرير أن يعمد المهاجمون إلى تطبيق تقنيات جديدة مثل تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحديد الثغرات وتوقع خطوات المسؤولين التنفيذيين بشكل أفضل. وسيؤدي ذلك إلى استخدام رسائل تصيد احتيالي أكثر إقناعاً، والتي يمكن أن تشكل عنصراً أساسياً في عمليات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني الخاص بالأعمال.

علاوة على ذلك، فإنه من المرجح أن تستهدف عمليات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني الخاص بالأعمال عدداً أكبر من الموظفين الذين يعملون تحت قيادة المديرين التنفيذيين في الشركات، ما قد يؤدي إلى حدوث خسائر كبيرة ومستمرة على المستوى العالمي. وبهذا الصدد، قال جريج يونج، نائب رئيس الأمن الإلكتروني في شركة (تريند مايكرو):

«مع دخولنا العام 2019، فإنه يتعين على الشركات والمؤسسات إدراك التأثيرات الأمنية المترتبة على تنامي الاعتماد على تقنيات الحوسبة السحابية، والتقارب الحاصل بين تكنولوجيا المعلومات وأنظمة التكنولوجيا التشغيلية، وزيادة معدلات استخدام تقنيات التحكم عن بعد.

وتشير توقعاتنا إلى أن مجرمي الإنترنت سيواصلون استخدام أساليب تضمن لهم تحقيق النجاح، وتتمثل في الاستفادة من الثغرات القائمة وتقنيات الهندسة الاجتماعية وبيانات الاعتماد المسروقة.

ونظراً لتوسع نطاق الهجمات على الشركات وتنامي التهديدات الإلكترونية مجهولة المصدر، فقد أصبح من الضروري جداً بالنسبة للشركات أن تقوم بتوظيف مزيد من الموارد لتعليم موظفيها والارتقاء بسوية قدراتهم للمساعدة في الحماية من هذه الهجمات المتنامية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات