جاك دورسي أحد مؤسسي تويتر يخرج عن صمته.. فماذا قال ؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

خرج المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي السابق لتويتر، جاك دورسي، عن صمته معلقا على عمليات الإقالة الجماعية التي نفذها إيلون ماسك في شركته السابقة.

وتم فصل نصف موظفي شركة التواصل الاجتماعي العملاقة، بعد أسبوع من شرائها من قبل إيلون ماسك في صفقة قيمتها 44 مليار دولار.

وقال ماسك إنه ليس أمامه "خيار" سوى تقليص القوة العاملة في الشركة حيث تخسر الشركة أكثر من 4 ملايين دولار (3.5 مليون جنيه إسترليني) في اليوم.

وأعرب موظفو تويتر عن غضبهم من عمليات الفصل عبر تغريدات في تويتر.

وفي تصريح نُشر على موقع المدونات الصغيرة، قال دورسي، الذي استقال من منصب الرئيس التنفيذي في نوفمبر  وترك مجلس الإدارة في مايو ، إن موظفي تويتر "يتمتعون بالقوة والقدرة على الصمود. وسيجدون دائمًا طريقة بغض النظر عن مدى صعوبة هذه اللحظة. أنا أدرك أن الكثيرين غاضبون مني. أنا أتحمل المسؤولية عن سبب وجود الجميع في هذا الموقف: لقد طورت حجم الشركة بسرعة كبيرة. أعتذر عن ذلك. "

وأضاف: "أنا ممتن لكل من عمل على تويتر وأحبّه. لا أتوقع أن يكون ذلك متبادلاً في هذه اللحظة ... أو أبدًا ... وأتفهم ذلك".

ويبدو أن تصريحه يؤيد الحاجة إلى تقليص عدد العاملين في الشركة. وكان دورسي، البالغ من العمر 45 عامًا، داعمًا لاستحواذ ماسك على تويتر.

وفي أبريل ، عندما بدأ ماسك شراء تويتر، قال دورسي إن الرجل البالغ من العمر 51 عامًا كان "الحل الوحيد الذي أثق به" وأن استحواذه على الشركة هو "الطريق الصحيح".

وأسس دورسي تويتر في عام 2006 مع ويليام إيفانز وبيز ستون ونوا غلاس. وأرسل أول تغريدة على الإطلاق للشركة.

وحدثت عمليات خفض العمالة في جميع فئات موظفي تويتر، الذين يبلغ عددهم 7500 فرد، وهناك مخاوف من أن يؤدي ذلك إلى الإضرار بجهود الشركة في الإشراف على المحتوى.

وعلى الرغم من عمليات الفصل من العمل، قال ماسك إن سياسات الشركة ظلت "دون تغيير مطلقًا".

وأوقفت مجموعة كبيرة من العلامات التجارية الكبرى الإنفاق الإعلاني على تويتر في الأيام الأخيرة، بما في ذلك فولكس فاغن وجنرال موتورز وفايزر.

وتأتي معظم عائدات تويتر حاليًا من الإعلانات، وكان ماسك يبحث عن طرق لخفض التكاليف وجني الأموال بطرق مختلفة من المنصة.

 

طباعة Email