الإمارات تسعى نحو ريادة تقنية عالمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

ذكرت «ذا ناشيونال انترست» أن اهتمام الإمارات بالاستثمار في تصنيع أشباه الموصلات يُعد جزءاً من طموح أكبر لدى الدولة، حيث تسعى من خلاله أن تكون رائداً عالمياً في قطاع التقنية.

واستعرضت المجلة الأمريكية في تقرير طموحات وتجارب الإمارات خلال السنوات القليلة الماضية في مختلف فروع قطاع التقنية، ومنها الجيل الخامس من شبكات الاتصال، الأمن السيراني، الذكاء الاصطناعي، وغيرها، موضحةً أن الإمارات استثمرت بصورة مكثفة في تبني هذه التطبيقات والمفاهيم التقنية لديها، بهدف التحول إلى قوة تقنية إقليمية تؤخذ في الحسبان.

وأفاد التقرير أن أحدث فرع من فروع التقنية استقطب اهتمام الإمارات هو تصنيع أشباه الموصلات، وهو فرع يحظى في الوقت الراهن بأهمية اقتصادية واستراتيجية فائقة، كون العالم يُعاني حالياً من أزمة حادة في توفير أشباه الموصلات، والتي تدخل في تصنيع كافة الأجهزة العصرية.

وأضاف التقرير أن أشباه الموصلات تحظى بأهمية استراتيجية أيضاً، كونها تمثل أحدث أرض للمعارك الدائرة حالياً ضمن الحرب الباردة التقنية بين الولايات المتحدة والصين.

وذكر التقرير أن اهتمام الإمارات بالاستثمار في إنتاج أشباه الموصلات قد بدأ منذ 11 عاماً، أي في عام 2011، عندما استحوذت شركة مبادلة للاستثمار «مُبادلة» على شركة «أتيك» الأمريكية، الشركة الأم لمصنع جلوبال فاوندريز«جي إف»، والذي يُعد واحداً من أكبر 5 مصانع على مستوى العالم في إنتاج أشباه الموصلات، ويزود بمنتجاته شركات عالمية كبرى، ومنها «أبل»، «انتل»، و«أمازون».

طباعة Email