00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عالم ذكي

منصة تراقب البصمة الكربونية في المنتجات الغذائية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تساعد المنصة الجديدة التي تعمل على تتبع البصمة الكربونية في المنتجات الغذائية، جميع أنواع شركات الأغذية، بما في ذلك الشركات المصنعة والمطاعم، في تحسين منتجاتها.

فحتى هذه اللحظة، يعد تحديد الدقيق للبصمة الكربونية لمنتج ما على مدار دورة حياته تحدياً رئيسياً للشركات التي تتطلع إلى جعل عملياتها أكثر استدامة. وقد تأسست الشركة الناشئة «فوود ستبس» للمساعدة في حل هذه المشكلة من خلال منصة تتيح للشركات تحديد البصمة الكربونية لمنتجاتها الغذائية بدقة.

يذكر موقع «سبرينغ وايز» المتخصص في الابتكارات، أن المستهلكين كانوا يطالبون بوضع علامات دقيقة على المنتجات بشكل متزايد في الفترة الأخيرة، ومثل تلك المطالب سوف تنمو وتزداد مع الوقت.

وهذا ما يفسر العدد المتزايد من الابتكارات التي تستهدف المجال. وقد تأسست الشركة الناشئة «فوود ستبس» من قبل طالبة الدراسات العليا في جامعة كامبريدج، آنيا دوهرتي، التي تمثّل عملها الأكاديمي في الأصل في المشاركة في قيادة أكبر تجربة في مجال وضع العلامات الكربونية للأغذية حتى الآن.

وقد أنشأت دوهرتي «فوود ستبس» لتطبيق بحثها على قطاع الأغذية عبر تقديم مجموعة متنوعة من المنتجات للقيام بذلك، بدءاً من منصة تحسب التأثيرات البيئية عبر عمليات غذائية كبيرة ومعقدة.

وكان الهدف من تصميم المنصة مساعدة مصنعي المواد الغذائية والمطاعم على فهم التأثير البيئي للمنتجات الغذائية، ووضع توصيات لتحسينات وإنشاء تقارير محسنة. وأفيد أنه بإمكان الشركات أيضاً تحميل ملصقات الكربون مباشرة من منصة «فوود ستبس» لاستخدامها في تغليف المنتجات ووضع قوائم الطعام وغيرها.

كما ستقوم المنصة بإنشاء «قصة طعام» للمنتجات تظهر للعملاء كيفية إجراء تحسينات الاستدامة لكل مادة غذائية فردية.

وتدعي «فوود ستبس» أن نظامها الأساسي للبرامج يجعل من السهل حساب بصمة منتجات الطعام والشراب من المزرعة إلى طاولة الطعام، وأن الشركات بإمكانها استخدام تقييماتها في تغطية دورة الحياة الكاملة لمنتجات الطعام والشراب، مما يمنح نظرة ثاقبة على تأثيرات المنبع والمصب.

طباعة Email