00
إكسبو 2020 دبي اليوم

هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تستعرض جهودها في تشجيع الابتكار في أسبوع جيتكس

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة عن مشاركتها ضمن جناح حكومة أبوظبي بفعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2021، والذي تقام فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 17 ولغاية 21 أكتوبر الجاري، لاستعراض جهودها في تشجيع الابتكار بمجال تنمية الطفولة المبكرة من خلال تمكين الشركات الناشئة في مختلف أنحاء العالم من توفير خدماتها وحلولها المبتكرة لأبرز التحديات التي تواجه قطاع تنمية الطفولة المبكرة في أبوظبي والإمارات.

وتستعرض الهيئة على هامش مشاركتها، برنامج «أنجال ز» الذي يرمز إلى الأجيال التي تنشأ على قيم المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والذي أطلقته العام الماضي بهدف تمكين رواد الابتكار والشركات الناشئة ذات الإمكانات العالية في ابتكار وتقديم حلول تقنية فعّالة لتعزيز تنمية الطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي والدولة، وتمكينها من لعب دور بارز في تطوير الجيل القادم من الحلول التي ستخدم الأطفال والمجتمع بشكل أفضل، ودعمها لإبراز دورها القيادي في هذا المجال، حيث يمتد البرنامج على مدار 4 أشهر، ويتضمن برنامجاً افتراضياً عبر الإنترنت وبرنامجاً فعلياً على أرض الواقع، تقوم خلالهما الشركات الناشئة المشاركة بتطوير خطط لمجموعة من المشاريع وتنفيذها بهدف توفير خدماتها في إمارة أبوظبي.

وتعمل الهيئة من خلال برنامج «أنجال ز» على ربط الشركات الناشئة بمستشارين متخصصين وخبراء في مجال تنمية الطفولة المبكرة والابتكار، لدعمها في تنفيذ مشاريعها، من خلال تمويل على شكل منحة تصل قيمتها إلى 700 ألف درهم إماراتي عبر البرنامج بالتعاون مع مكتب أبوظبي للاستثمار، وتقديم الإرشاد والدعم للشركات الناشئة لتمكينها من توفير خدماتها داخل الدولة، وبناء شراكات مع القطاعين العام والخاص، فضلاً عن توفير فرص تدريب مهني داخلي عبر برنامج تحدي شباب أبوظبي التابع لبرنامج أنجال زِ، وصولاً للارتقاء بمستوى خدمات تنمية ورعاية الطفولة المبكرة.

وتشارك بفعاليات الدورة الثانية من البرنامج سبع شركات عالمية ناشئة تتمثل في Finlandway وهي شبكة تعليم مبكر تابعة لبرنامج «مدرسة في صندوق» تستخدم التكنولوجيا لتغيير طريقة تدريب المعلمين ودعم تقديم المناهج الدراسية وعمليات التعلم وبيئات التعلم وتوثيق النتائج، وDobrain وهو تطبيق قائم على الذكاء الاصطناعي يقوم بتشخيص وتوفير العلاج والتدخلات التعليمية للأطفال الذين يعانون من تأخر النمو ويمكنه تشخيص مرحلة نمو الطفل في غضون 30 دقيقة، وشركة LuxAI التي قامت بتصميم روبوت «كيو تي»، وهو روبوت سهل الاستخدام يعمل على تحسين فعالية التعامل مع مرضى التوحد من خلال زيادة اهتمام ومشاركة الأطفال المصابين بالتوحد، وشركة MONKIBOX التي تقدم ألعاباً وأنشطة تستند إلى العلوم في الوقت المناسب لتمكين الوالدين من مساعدة أطفالهم على إتقان مهارات معينة والنمو بصورة طبيعية، إلى جانب REMBED وهي منصة تطبيب عن بُعد للتشخيص وإعادة التأهيل في مجال طب الأعصاب والعناية بالعيون، وهي معتمدة طبياً لعلاج ضعف البصر في المنزل، من خلال نظارات واقع افتراضي مخصصة، فضلاً عن تمارين علاجية ولوحة تحكم للمعالج، وThinkerbell Labs صاحبة أول جهاز في العالم لمحو الأمية بطريقة برايل، وهو جهاز يساعد ضعاف البصر على تعلم القراءة والكتابة بطريقة برايل، من خلال محتوى تفاعلي موجه عن طريق الصوت وباللغات المحلية، وWonderTree مزود علاج فيزيائي وألعاب تعليمية معقول التكلفة يستخدم الواقع المعزز لمساعدة الأطفال من أصحاب الهمم على تحسين مهاراتهم الحركية والمعرفية والتعليمية، ويتيح للوالدين مراقبة تقدم طفلهم.

وتحرص إمارة أبوظبي على توفير كل الدعم والاستثمار اللازمين لإيجاد بيئة عمل داعمة وتنافسية لشركات التكنولوجيا الناشئة، وضمان حصول هذه الشركات على التمويل اللازم لنجاح أعمالها وابتكاراتها. ويتولى مكتب أبوظبي للاستثمار دوراً مهماً لتحقيق التعاون والتكامل بين مختلف مقومات منظومة الابتكار في إمارة أبوظبي، حيث تعزز الشراكة مع هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، والتي تقام في إطار برنامج الابتكار التابع للمكتب، وتيرة الدعم المتاح لشركات القطاع الخاص التي تسعى لإثبات ريادتها وإنجازاتها على المستويين الإقليمي والعالمي.

وتسعى هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة إلى تصميم منهجيات مخصصة لعملية تطوير السياسات والتشريعات المتعلقة بتنمية الطفولة المبكرة، وتتبع استراتيجية استباقية قابلة لإعادة التطبيق تعتمد على المشاركة والأدلة العلمية، وتتمتع بقابلية قوية للتنفيذ والتطبيق على أرض الواقع، وبالإضافة إلى ذلك مراجعة وتعديل السياسات والتشريعات واقتراح قوانين وتشريعات لسد الفجوات الحالية فيما يتعلق بتنمية الطفولة المبكرة، وتوفير خدمات نوعية عالية الجودة لتحقيق نتائج إيجابية على تنمية الطفل، تحقيقاً لرؤيتها في أن يتمتع كل طفل صغير بالصحة والعافية ويتحلى بالثقة بالنفس وأن يكون محباً للاطلاع وقادراً على التعلم وتنمية قيم متينة في بيئة آمنة وداعمة للأسرة في أبوظبي.

طباعة Email