بقالة.. تبيع ما تزرع

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأت سلسلة «ناتيورال غروسريز» للبقالة في الولايات المتحدة بزراعة الخضروات في مساحة الانتظار بالمتجر، وذلك لإنشاء شبكات غذائية أكثر اكتفاءً ومرونة.

لقد ازدادت وتيرة الـ «لوكافور» في السنوات الأخيرة، وهي بمعنى استهلاك الطعام محلي الصنع، حيث يسعى المستهلكون والشركات لإنشاء شبكات غذائية أكثر اكتفاءً ومرونة عبر تناول الطعام محلياً. ومع ذلك، قد يكون تناول الطعام المحلي أمراً صعباً للغاية في المدن الكبرى.

وفي هذا الصدد، توصلت سلسلة البقالة الأمريكية «ناتيورال غروسريز»، لحل واحد باستخدام ما أسمته «غاردن-بوكس» ممثلاً بحاوية شحن تضم نظام زراعة رأسي مليئ بالمنتجات الطازجة.

تقع الحاوية في ساحة انتظار المتاجر وتستخدم لزراعة الطعام في الماء. وتقدر مساحة الحاويات بـ 320 قدماً مربعاً، ما يكفي لزراعة أكثر من 4 آلاف رأس من الخس العضوي والتي تتطلب عادةً فداناً كاملاً من الأرض للنمو. كما وتتوفر على بعد 82 خطوة فقط من أرفف المتاجر. يتم حصاد النباتات وبيعها وجذورها سليمة مما يبقيها طازجة لفترة أطول، وفقاً لموقع «سبرينغ وايز».

يُزرع المنتج الموجود في الحاوية باستخدام الماء والمغذيات العضوية، ويمكن زراعته على مدار السنة. تزرع حوالي 700 إلى 800 بذرة عضوية كل أسبوع في قشر الخس وجوز الهند الطبيعي. وبعد بضعة أسابيع، يتم نقل الشتلات إلى جدران النمو الرأسية التي تستخدم ضوء «إل إي دي».

يصبح الخس جاهزاً للحصاد في حوالي 8 أسابيع. وتتم عمليات التغذية والري آلياً كما يتتبع النظام درجة حرارة الهواء والرطوبة ومستويات وغيرها، ويتم إرسال بريد إلكتروني إلى البستاني عند حدوث مشكلة.

وفقاً لمايكل بوردمان، مدير وحدة النمو، فإن الصناديق هي أيضاً طريقة ممتازة لضمان أن تكون المنتجات طازجة وذات جودة عالية على مدار العام، قائلاً: «إننا نشهد اتساقاً في المنتج، سواء كان الثلج يتساقط بمقدار قدمين في الخارج أو 90 درجة بالخارج. يقوم الصندوق بعمل جيد حقاً بالنسبة لتنظيم درجة الحرارة هذه». وأضاف أن «المذاق هو نقطة بيع كبيرة بالنسبة لهم»، حيث يحصل المستهلك على نكهة مركزة بكثير.

طباعة Email