تسريب بيانات 533 مليون حساب في فيسبوك

أعلنت شركة فيسبوك، في أول تعليق لها على فضيحة تسريب بيانات نحو 533 مليون مستخدم لموقعها، أن البيانات التي تم تسريبها تعود إلى عام 2019، مضيفة: «قمنا بتحديد ومعالجة المشكلة في أغسطس 2019»، بينما وصف العديد من مستخدمي فيسبوك على تويتر ردّ الشركة بأنه يهدف إلى التقليل من حجم المشكلة، ولا يرقى إلى المطلوب، خصوصاً أن البيانات المسربة لا تزال متاحة مجاناً على أحد مواقع الاختراق.

ونشر أحد مستخدمي تويتر رابطاً إلى حيث تم تفريغ البيانات المسربّة يمكن لمستخدم فيسبوك من خلاله التحقق ما إذا كان أحد ضحايا التسريب.

وقال محمد أبو خاطر، نائب الرئيس الإقليمي في الشرق الأوسط وإفريقيا في شركة F5 لـ«البيان»: «إن هذه الحادثة لم تقتصر على دولة معينة، بل شملت العالم بأسره، وقد تكون هناك ثغرة أمنية في فيسبوك، أو قد يعود الأمر إلى تسريب داخلي للبيانات».

وأضاف: «ننصح المستخدمين باستخدام فيسبوك بطريقة واعية وحذرة، وعدم استخدام كلمات مرور قد تكون لها دلالة لمواقع وخدمات أخرى، كما ننصح بتغيير كلمة المرور وعدم استخدام نفس الكلمة في أكثر من موقع».

طباعة Email