قمر صناعي لرصد الانبعاثات الخطرة

طورت شركة «جي إتش جي سات» بكندا أقماراً صناعية مصممة خصيصاً للبحث عن ومراقبة الانبعاثات على مستوى المصانع. وتجمع الشركة، بحسب ما ذكر موقع «سبرينغوايز» ما بين أقمارها الصناعية وطائراتها الخاصة ونظم التحليلات لديها لقياس وتقصي انبعاثات غاز الميثان من المصانع أينما كانت في العالم. 

وكانت الشركة قد أطلقت في سبتمبر 2020 «أيريس»، أول قمر صناعي تجاري عالي الدقة، وأتبعته في العام الحالي بقمر صناعي آخر هو «هوغو». القمران الصناعيان مجهزان بأدوات استشعار متطورة ومطياف للتصوير يمكنهما التحقق من انبعاثات الميثان 100 مرة أسرع من الأقمار الصناعية الأخرى، كما يمكن لهما تحديد مصادر الانبعاث بدقة تبلغ مئة مرة أكثر من بقية الأقمار الصناعية التجارية. 

ويتيح جمع البيانات من الأقمار الصناعية والمصادر الأخرى للشركة أن تقدم مجموعة من الخدمات بما في ذلك مراقبة المصانع في الوقت الفعلي في أي مكان في العالم. كما القيام بتقييم مخاطر التسرب، والكشف عن البؤر الساخنة وإنجاز التحليلات التوقعية كما إمكانية تحديد مواضع الانبعاثات الكبرى دون الحاجة لوجود معدات في الموقع.

 
طباعة Email