أصداف الكركند تلهم طباعة ثلاثية أصلب من الإسمنت

توصل باحثون في المعهد الملكي للتكنولوجيا في ملبورن بأستراليا لتقنية جديدة في الطباعة ثلاثية الأبعاد للإسمنت، تتسم بصلابة أكثر، مستلهمين من الأنماط المتعرجة الموجودة على أصداف الكركند.

وأشار موقع «نيو أطلس» لقيام الباحثين باختبار طرق مختلفة في الطباعة على أمل فتح إمكانات جديدة في هذا النوع من الهندسة المعمارية، حيث تتشكل الهياكل الإسمنتية عموماً عبر وضع المادة في قوالب وتولد الأشكال تدريجياً من خلال رصف الطبقات واحدة فوق الأخرى.

واستعان الباحثون بنسبة واحد واثنين في المئة من ألياف الحديد داخل مزيج الإسمنت، وحققوا نجاحاً في طباعة ثلاثية، تتخذ أنماطاً حلزونية مستوحاة من التركيبة الداخلية لأصداف الكركند، التي تطورت عبر الزمن لتمنح القشريات درعاً صلبة.

وتتيح الصلابة المكتسبة وفق الباحثين لتشييد مبانٍ أطول وأكثر تعقيداً اعتماداً على تقنية الطباعة الثلاثية. ويعتبر الدكتور جوناثان تران كبير الباحثين أن محاكاة الفوائد الأساسية تعني المتابعة من حيث أبدعت الطبيعة في الابتكار. وأضاف أن العمل لا يزال في مراحله الأولى، ويحتاج لمزيد من الاختبار «إلا أن النتائج التجريبية الأولى تشير إلى أننا على الطريق الصحيح».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات