تكنولوجيا جديدة تحول نفايات البلاستيك لمنتجات تجارية

قادت كل من جامعة نورث وسترن، ومختبر أرغون الوطني ومختبر إيمز، وجميعها بأميركا، دراسة توصل الباحثون من خلالها إلى تطوير طريقة جديدة لإعادة التدوير للأفضل للبلاستيكيات متدنية القيمة وتحويلها إلى منتجات سائلة ذات جودة عالية كزيوت المحركات، والمزلقات ومواد التنظيف وحتى مستحضرات تجميل. ويعمل هذا الاكتشاف على تحسين طرق إعادة التدوير الحالية التي تسفر عن منتجات بلاستيكية ذات نوعية متدنية.

ويخدم الاكتشاف هدفين متمثلين بالتخلص من التلوث البلاستيكي في البيئة كما المساهمة في الاقتصاد الدائري. في الإطار قال الباحث كينيث بوبلميير من جامعة نورث وسترن:" يسر فريقنا الإعلان عن اكتشاف تكنولوجيا جديد تساعد على التخلص من البلاستيك، لما هذا الاكتشاف من انعكاسات على تطوير مستقبل يستمر فيه الاستفادة من المواد البلاستيكية بطريقة مستدامة وأقل أذيةً للبيئة ولصحة الإنسان".

ومن المعروف أن البلاستيك الذي يملأ المطامر لا يتفكك بسهولة نظراً لوجود رابطة كربون- كربون، مما يجعله يتقسم إلى قطع أصغر تعرف بالبلاستيكيات الصغيرة. إلا أنه في حين ينظر على تلك الروابط على أنها مشكلة، وجد فيها فريق الباحثين فرصة.

وفي السياق أشار، ماسيميليانو ديلفيرو قائد فريق الباحثين من مختبر أرغون الوطني: "لقد سعينا لاسترداد الطاقة المرتفعة التي تجمع تلك الروابط عبر تحويل جزيئات متعدد الإيثلين حفزياً إلى منتجات تجارية ذات قيمة مضافة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات