الإمارات تتحصل على عضوية المنظمة العالمية للأتمتة والروبوتات

حصلت دولة الإمارات على عضوية المنظمة العالمية للأتمتة والروبوتات في مجال البناء، لتكون بذلك الأولى على مستوى الشرق الأوسط، التي تحظى بعضوية تلك المنظمة، التي تضم 22 دولة متقدمة و متخصصة في مجال الروبوتات وتستهدف النهوض بالقطاع وتطويره بما يتوافق مع الرؤية المستقبلية للدول الأعضاء.

جاء ذلك في ختام فعاليات الدورة الـ"35" للمؤتمر الدولي للأتمتة والروبوتات في البناء الذي افتتحه معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، واستمر ثلاثة أيام في العاصمة الألمانية برلين بحضور عالمي بارز.

وعقد وفد الإمارات على هامش الحدث - الذي حضره علي عبدالله الأحمد، سفير الدولة لدى جمهورية ألمانيا الإتحادية - اجتماعا تنسيقيا مع مجلس أمناء المنظمة العالمية للأتمتة والروبوتات في البناء جرى خلاله استعراض استراتيجية الدولة للذكاء الإصطناعي و التي ستعتمد عليها الخدمات والقطاعات والبنية التحتية المستقبلية في الدولة بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071 الساعية إلى أن تكون الدولة الأفضل بالعالم في المجالات كافة .. فيما تم عرض مشروع المهندس المستشار الآلي الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي وهو الأول على مـستوى العالم.

وهنأ معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي القيادة الرشيدة بتحقيق الإمارات المرتبة السادسة في المؤشر العالمي للخدمات الإلكترونية "الذكية"، وذلك حسب تقرير تنمية الحكومات الإلكترونية الصادر عن لجنة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية لعام 2018 .. مؤكدا أن هذا الإنجاز يدفع إلى مزيد من العمل والجهد للمواصلة نحو المركز الأول .

و قال معاليه إن المرحلة المقبلة تعتبر مرحلة الذكاء الإصطناعي في شتى المجالات ومنها البنية التحتية وهو ما يدعم توجه الدولة في سعيها لتصدر دول العالم في التحول الذكي الذي يمثل عنصرا أساسيا للذكاء الاصطناعي الذي تنشده الإمارات.

و أكد أن الإمارات تحظى بسمعة عالمية طيبة لقدرتها على مواكبة الحداثة وإيمانها بأهمية التغيير الذي يتماشى مع مستجدات العصر إلى جانب طموح القيادة الرشيدة لتصدر الدولة عالميا بمختلف المجالات ومنها قطاع البنية التحتية والإسكان باعتبارهما شريانا حيويا لتحقيق التنمية الشاملة.

وأوضح أن وجود دولة الإمارات كضيف شرف افتتاح المؤتمر تأكيد على المكانة التي وصلت إليها فيما يتعلق بالذكاء الإصطناعي وقدرتها على مواكبة المستقبل في تبني الإبتكارات ودعم المبتكرين لإيمانها بدورهم الحيوي في خدمة البشرية جمعاء.

و رحب معالي النعيمي بالجهات الإقليمية والدولية الرئيسية المعنية بتطوير أحدث الإبتكارات والحلول والإطلاع على أفضل الممارسات الهندسية التي تسهم إلى حد كبير في إنشاء بنية تحتية متميزة .. مشيرا إلى أن دولة الإمارات ومن خلال مشاركتها في المؤتمر ستعمل بالشراكة مع المعنيين كمنصة عالمية للاستفادة ونشر آخر ما تم التوصل إليه في مجال الذكاء الاصطناعي لتحقيق التطلعات المستقبلية في البنية التحتية.

من جانبه، أشاد علي عبدالله الأحمد بالعلاقات المتميزة بين الإمارات وألمانيا والتي لم تعد تقتصر على النواحي الاقتصادية بل شهدت السنوات الأخيرة تطورا بارزا في التعاون على صعيد العديد من الأنشطة العلمية والثقافية.

وأشار إلى أن الاستثمار في التكنولوجيا المستقبلية والبحث العلمي يعد أحد المجالات التي توليها القيادة الرشيدة اهتماما خاصا معبرا عن سعادته بأن تكون دولة الإمارات ضيف شرف الدورة الحالية وأولى الدول العربية التي تحصل على عضوية المنظمة العالمية للأتمتة والروبوتات في مجال البناء.

وجرى على هامش المؤتمر وقيع اتفاقية تعاون مشترك في مجال البناء مع المنظمة العالمية للأتمتة والروبوتات وقعها كل من المهندسة أنوار الشمري الرئيسة التنفيذية للإبتكار رئيسة فريق الذكاء الاصطناعي بوزارة تطوير البنية التحتية و البروفيسور كارل هاس رئيس المنظمة.

تهدف الاتفاقية إلى تعزيز سبل الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في مجال البنية التحتية و دعم المشروع الريادي و تبادل الخبرات والإستفادة منها بما يخدم توجه دولة الإمارات والمنظمة على حد سواء.

أعقب ذلك عرض فيديو تعريفي بمشروع المهندس المستشار الآلي و دوره في دعم التوجهات المستقبلية لقطاع البنية التحتية بعده كرم معالي النعيمي الطلبة الفائزين بجائزة وزارة تطوير البنية المتحدة في فئة أفضل مشروع ابتكاري عن مشروع " Safe Virtual Construction Testbed ".

تعليقات

تعليقات