المدير الإقليمي مايك المفلح: تعزيز الإنتاجية وخصوصية بيانات المستخدم

«بلاك بيري» تسعى لرفع حصتها إلى 5% بحلول 2020

قال مايك المفلح، المدير الإقليمي لشركة «بلاك بيري موبايل» في الشرق الأوسط إن الشركة تهدف إلى رفع حصتها في أسواق الهواتف الذكية في الإمارات والعالم إلى نسبة تتراوح من 3-5% بحلول 2020،.

مؤكداً أن أقوى هواتف الشركة حتى الآن «كي تو» Blackberry KeyTwo ذو لوحة المفاتيح الشهرية باللون الكامد (matt)، الذي أطلق عالمياً من نيويورك سيقود رحلة تنافس هواتف «بلاك بيري» من جديد مع أعتى اللاعبين في السوق.

وذلك بفضل ريادة هواتف الشركة عالمياً في ثلاث نقاط دعم رئيسية هي الإنتاجية والاعتمادية بالإضافة إلى تعزيز خصوصية وأمن بيانات مستخدمي الجهاز من أفراد وشركات، خصوصاً مع تزايد اهتمام المستخدمين أفراداً وشركات في الإمارات بمزايا أمن وخصوصية البيانات التي تقدمها الهواتف الذكية وذلك بعد أحداث خرق خصوصية البيانات في «فيسبوك» وغيرها من الشركات.

وأضاف المفلح في لقاء مع «البيان الاقتصادي» بالتزامن مع إطلاق هاتف «بلاك بيري كي تو» الجديد Blackberry KeyTwo بنظام «أندرويد أوريو» الأحدث والذي قال المفلح إنه يمثل خطوة جديدة مهمة نحو عودة الشركة إلى خارطة التنافسية العالمية في سوق الهواتف الذكية في العالم، مشيراً إلى أن الهاتف هو أكثر الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد أمناً في العالم.

ولفت المفلح إلى أن الهاتف الجديد سيتوفر في أسواق الإمارات - أكبر أسواق بلاك بيري مع السعودية - خلال النصف الثاني من شهر يونيو الجاري.

وذلك من خلال «آكسيوم» ومجموعة مختارة من الموزعين، بسعر 2,699 درهماً لنسخة الأسود ذو سعة تخزين 128 جيجابايت متضمناً الضريبة وسعر 2,399 درهماً لنسخة الفضي ذو سعة تخزين 64 جيجابايت متضمناً الضريبة، مشيراً إلى أن الشركة تجري مباحثات مع «اتصالات» حالياً لإطلاق «كي تو» بباقات معينة.

ويعتبر «بلاك بيري كي تو» خامس هاتف ذكي تطلقه شركة «تي سي إل» (TCL) الصينية المالكة لحقوق ملكية علامة «بلاك بيري» وتصنيع وتسويق هواتفها الذكية منذ ديسمبر 2016.

وأضاف: «عند إطلاق»بلاك بيري كي ون«كنا نستهدف 20 دولة، ولكن انتهى بنا المطاف لتوفير الهاتف في 50 دولة حول العالم، ما يؤكد وجود اهتمام لدى المستهلكين، ونحن نؤسس لعلاقات قوية مع مشغلي الخدمة وموزعين في الإمارات.

وقد أدخلنا مجموعة من التحسينات في»بلاك بيري كي تو«تشمل استخدام الهاتف لأحدث نسخة من برنامج التشغيل»أندرويد أورويو«بما في ذلك إمكانية تنزيل تحديثات الحماية حال إصدارها، كما تم تزويد الهاتف بـ»مساعد جوجل«وبرنامج»جوجل لينس«الذي يساعد كاميرا الهاتف على فهم ما تراه.

بالإضافة إلى تكبير حجم المفاتيح ولوحة المفاتيح وإضافة»مفتاح السرعة«الذي يسمح بالتنقل بسرعة بين التطبيقات لغاية 52 تطبيقاً وحسب إعدادات المستخدم، وكذلك إضافة ميزة»الشحن الذكي«الذي بقدم نصائح حول وقت الشحن الأفضل للجهاز اعتماداً على نمط الاستخدام».

الخصوصية

ويحوي «بلاك بيري كي تو» على برنامج «دي تيك» Dtek الذي يعزّز من إدارة أمن البيانات في الجهاز إضافة إلى تطبيق (The Locker) الذي يسمح بتشفير الصور ومقاطع الفيديو ضمن ملف خاص، علاوة على التصفح الخاص. واعتماداً على المعالج (كوالكوم سنابدراغون)، يمنح هاتف «كي تو» مستخدميه القوة اللازمة لإنجاز مزيد من المهام في أي مكان.

وبالإضافة إلى تقنية الشحن السريع 3.0 من شركة (كوالكوم)، وبطارية ذكية جديدة تتعلم من سلوكيات الشحن اليومية للمستخدم، وتوصي بوقت الشحن بحيث يمكن للمستخدم امتلاك ما يكفي من الطاقة في البطارية لاستخدام الهاتف في الاجتماع أو رحلة الطيران أو الفعالية التالية.

لوحة المفاتيح

وتستطيع لوحة المفاتيح الشهيرة لـ«بلاك بيري كي تو» تمييز حتى 3 لغات لاتينية لدى الطباعة من خلال تجمع الحروف، بالإضافة إلى الدعم الكامل للغة العربية. وتم تصميم لوحة المفاتيح المتطورة بشكل مدروس لجعل عملية الكتابة أكثر سهولة مع إضافة وظائف جديدة يتفرد بها هاتف (بلاك بيري) عن منافسيه.

وتمت زيادة ارتفاع المفاتيح بنسبة 20% للاستمتاع بتجربة كتابة أكثر راحة ودقة، وتتألق المفاتيح بلمسات جمالية ذات ألوان غير لامعة وتصميم استثنائي لتحسين تباعد المفاتيح. وتم وضع تقنية مسح بصمة الأصابع داخل لوحة المفاتيح مع آلية محدثة لاستجابة محسنة بشكل ملموس وتجربة استخدام أكثر راحة.

الكاميرا

ويطرح «كي تو» أول كاميرا خلفية مزدوجة على هواتف (بلاك بيري). وتتميز الكاميرا الخلفية المزدوجة بدقة 12 ميجابكسل بتحسين في التوازن التلقائي للون الأبيض، وتركيز تلقائي أكثر سرعة، وثبات محسن للصورة مع تجارب التقاط جديدة للصور لم تكن متاحة قبل الآن في أي من هواتف (بلاك بيري)، مثل نمط تصوير (البورتريه) ونمط التقريب البصري الفائق (أوبتيكال سوبر زوم). و

من خلال نمط تصوير (البورتريه)، يمكن للمستخدمين التقاط صور بورتريه جميلة متألقة بقدر أكبر من اللمسات الدراماتيكية والاحترافية.

وعلاوة على ذلك، يتيح نمط التقريب البصري الفائق إمكانية التقاط صور أفضل مع تفاصيل أكثر روعة؛ حتى من مسافة بعيدة. وتعتمد تقنية التقريب الفائق (سوبر زوم) على التقاط إطارات متعددة للحد من تشويش الصور التي يتم تقريبها مع تجربة استخدام سلسة لالتقاط أفضل الصور.

تعليقات

تعليقات