شركات تقنية تستفيد من رمضان لترويج منتجاتها

للعائلة مكانة كبيرة في دولة الإمارات، وما من شهر يعزز ترابطها مثل شهر رمضان، فتلتقي كل يوم على الإفطار أو تجتمع وقت السحور، ولذا يعد الشهر الكريم أحد أهم مواسم تسويق السلع الاستهلاكية المختلفة، وخصوصاً أجهزة التلفاز.

حيث يتابع الجميع المسلسلات التلفازية والبرامج الترفيهية خلال الشهر الكريم. وأظهرت الدراسات الاستطلاعية أن معدل مشاهدة البالغ للتلفاز خلال النصف الأول من رمضان يبلغ 6 ساعات و48 دقيقة يومياً، ويعد اختيار جهاز التلفاز الذكي الغامر مسألة جوهرية للاستمتاع بالمواد الترفيهية المفضلة، وبث روح الألفة والتقارب بين أفراد العائلة في رمضان.

ومن ضمن تلك الشركات «إل جي» الرائدة في صناعة أجهزة التلفاز التي اشتهرت لابتكارها مجموعة من أجهزة تلفاز أوليد ذات الألوان الغنية والتباين الاستثنائي، لتكون نظم الترفيه المنزلي المثالية الملائمة لتلبية جميع احتياجات المشاهدة في رمضان وما بعده.

وما زال لجهاز التلفاز مكانة رائدة كوسيلة للاستمتاع بالمحتوى الإعلامي والفني، ولا سيما في المنازل الإماراتية، إذ بقيت معدلات مشاهدة التلفاز فيها مستقرة لأعوام طويلة، على الرغم من الارتفاع الكبير لمشاهدة الفيديو عبر الإنترنت. وفي العام 2015، بلغت حصة المشاهدة التلفازية وحدها 31% من مجموع استهلاك الوسائط الإعلامية في الإمارات.

وشهدت الأعوام الأخيرة تنوعًا إضافيًا في توجهات المستهلكين واحتياجاتهم الترفيهية، إذ أدى تزايد شعبية البث عبر الإنترنت (OTT) أو الفيديو حسب الطلب (VOD) إلى اتساع نطاق مشاهدة المحتوى التلفازي في الإمارات العربية المتحدة، ما يجعل اقتناء أجهزة التلفاز الذكية ضرورة ملحة، وليس مجرد رفاهية إضافية.

ويقول يونغ جيون تشوي، رئيس إل جي إكترونكس في منطقة الخليج «نركز كثيراً على تعزيز تقاليد ترابط العائلة وقيمها العالية. وتقدم تشكيلتنا من أجهزة التلفاز مجموعة واسعة من الخيارات والميزات التي تناسب حاجة كل عائلة لمتابعة المحتوى التلفازي الذي تفضله، ونفخر بأننا أصبحنا بذلك جزءًا من التقاليد الرمضانية للعائلة الإماراتي».

وتتوفر أجهزة تلفاز أوليد من إل جي بمقاسات 55 و 65 و 77 بوصة، لتقدم للعائلات تجربة غامرة تماما بدقة وضوحها العالي السينمائي ومعالجاتها الذكية من نوع ألفا9. وسيجد عشاق التجارب المميزة والباحثون عن أفضل تجربة تلفزيونية ممتازة، أن جهاز التلفاز إل جي سجنتشر أوليد يحقق أحلامهم بتصميمه الفريد الذي يرتقي بتجربة التلفاز البسيطة إلى مستويات جديدة تمامًا.

ويدعم جهاز تلفاز إل جي أوليد التقنيتين: دولبي فيجن ودولبي أتموس، ليكون التلفاز الأول القادر على توفير تجربة سينمائية مميزة في أجواء الخصوصية والراحة في منزلك. وهو أيضًا يدعم المحتوى المصور بالمدى الدينامي العالي الذي يظهر أفضل صورة عبر تقنية دولبي فيجن.

وإضافة إلى ذلك يمتاز بتقنية دعم المدى الدينامي الفعال (Active HDR) التي تعمل على تحسين جودة المشهد المصور بتقنية المدى الدينامي العالي ما يجعل المشاهد مشرقة وتمتاز بتفاصيل أدق حتى في مشاهد الظلال لتمنح المشاهد تجربة مشاهدة تشبه الحياة. ويضاف إلى هذا أن تعاون شركة إل جي مع تيكنيكولور الشركة العريقة في مجال الألوان في هوليوود، يمكنها من ضبط تلفازات أوليد لتظهر الألوان بدقة بالغة.

تعليقات

تعليقات