خبراء: تسهم باستقطاب المزيد من شركات التقنية والاتصالات

شبكات الجيل الخامس تضع دبي في طليعة المدن الذكية

أكّد خبراء تقنية واتصالات أن جاهزية البنية التحتية لمشغلي الاتصالات في الدولة «اتصالات» و«دو» لإطلاق تقنيات الاتصال بشبكات الجيل الخامس تجارياً سوف يمكّن إمارة دبي من أن تكون في طليعة الدول على صعيد المدن الذكية، ويفتح الآفاق لمزيد من الخدمات المعتمدة على هذا المعيار في المنطقة.

وأشار الخبراء في تصريحات خاصة للبيان الاقتصادي إلى أن وجود شبكة اتصالات أسرع وأكثر كفاءة مثل الجيل الخامس سيسهم في استقطاب المزيد من شركات التقنية والاتصالات إلى دبي والإمارات عموماً، علاوة على تحفيز الابتكار ورفع كفاءة تخطيط المدن، والتحول الرقمي، إضافة إلى خلق المزيد من فرص التعاون والشراكة بين القطاعين العام والخاص.

واعتبر عمار المالك، المدير التنفيذي لمدينة دبي للإنترنت، أن تبني تقنية اتصال الجيل الخامس الأحدث في سلسلة مستمرة تشكل بمجموعها نهجاً مستمراً لمسايرة أحدث التكنولوجيا العالمية والاستفادة منها في تطوير بيئة الأعمال المحلية في الإمارات.

مؤكداً أن استخدام تقنية الجيل الخامس في الاتصالات سيدعم مبادرة دبي المدينة الذكية والابتكارات في جميع المجالات بفضل نهج شامل يقوم على دمج ومكاملة تقنيات المعلومات والاتصالات. وأضاف: «مع استخدام تقنية الجيل الخامس سيتمكن مطورو التطبيقات الذكية، من خلال تزويدهم بشبكة مفتوحة لنظم المعلومات، من الاستثمار في تطوير آليات مبدعة لتسهيل الأعمال.

ورفع فاعلية استخدامها، وسيكون بمقدور الشركات والمحلات التجارية، عبر سهولة استخدامهم مصادر البيانات والمعلومات المفتوحة، توفير حلول ذكية مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات عملائهم، إضافة إلى تبسيط إنجاز العمليات التجارية بواسطة تطبيقات ذكية تسهل إتمام المعاملات».

وحول دور تقنيات اتصال الجيل الخامس في استقطاب المزيد من شركات التقنية والاتصالات إلى الدولة، أفاد المالك: «انطلاقاً من دورها في دعم تحول دبي إلى مدينة ذكية، وبوصفها لاعباً أساسياً في قيادة النمو القائم على الابتكار بالمنطقة، تستقطب منظومة الأعمال في مدينة دبي للإنترنت كبرى شركات التكنولوجيا والاتصالات في العالم.

ونعمل على مسايرة التوجهات الحكومية عبر تشجيع الشركات المحلية والأجنبية، وأيضاً تشجيع مراكز الابتكار التي تساعد الشركات على تبني أحدث الحلول التكنولوجية وتطويرها بما يتلاءم مع طبيعة الحياة في دبي التي غدت مركزاً إقليمياً لاجتذاب كبرى الشركات العالمية.

وقد رحّبت مدينة دبي للإنترنت مؤخراً، بإطلاق مركز سيسكو للابتكار، الذي يعد عاشر مركز للابتكار تستضيفه مدينة دبي للإنترنت، وكل تلك الشركات والأعمال ستستفيد من وجود شبكة اتصالات أسرع وأكثر كفاءة».

تحفيز الابتكار

وقال رضوان موصللي، نائب الرئيس الأول لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وأفريقيا في شركة تاتا للاتصالات: إن نجاح شركة اتصالات مؤخراً بإطلاق خدمات الجيل الخامس من شأنه أن يعزز مكانة الشركة كونها منصة للاتصالات المتنقلة المستقبلية في المنطقة، وبالتالي تحفيز ابتكار خدمات جديدة تقدم لأول مرة في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأضاف: «شراكتنا الممتدة لأعوام طويلة مع اتصالات بصفتنا مزوداً عالمياً للبنية التحتية للاتصالات بين الشركات تجعلنا نتوقع طلباً أكبر من المستخدمين على خدمات سلسة وسريعة للاتصال بشبكة الإنترنت، ونرى أن انتقال مزيد من الشركات المشغلة لشبكات الهواتف النقالة إلى اتصالات الجيل الخامس سيفتح الآفاق لمزيد من الخدمات المعتمدة على هذا المعيار في المنطقة».

استدامة

وأكّد شيري زامير، النائب الأول للرئيس لحلول إنترنت الأشياء في جيمالتو، أهمية الدور الذي ستلعبه تقنية الجيل الخامس 5G لتوسيع نطاق إنترنت الأشياء وتمكين فعالية الخدمات الذكية للمدينة بشكل يضمن الاتصال الدائم بالشبكة.

وأضاف: تمضي الإمارات بثبات نحو هدفها المتمثل بأن تكون أسعد مدينة على وجه الأرض، وأحد أهم العناصر اللازمة لتحقيق ذلك هو سهولة حصول سكانها على خدمات البنية التحتية والخدمات العامة. وتسمح تقنية 5G برفع قدرات إنترنت الأشياء وتوفير البيانات الكبيرة التي يمكن استخدامها لتقديم خدمات أكثر ذكاءً.

وهذا بدوره سيرفع من كفاءة تخطيط المدن، بينما سيعزز وجود استراتيجية للتحول الرقمي من تنفيذ الإطار التنظيمي لتسهيل صياغة عقود الشراكة بين القطاعين العام والخاص، الهادفة إلى خدمة دولة الإمارات وأجندتها الوطنية للاقتصاد المستدام.

ريادة عالمية

قال رافي مالي، مدير المبيعات لدى سيينا Ciena، المتخصصة في استراتيجية وتكنولوجيا الشبكات: إن تقنية شبكات الجيل الخامس سوف تمكن إمارة دبي من أن تكون في طليعة المدن الذكية، حيث من المتوقع أن توفر هذه التقنية سرعات أكبر بمعدل 100X، وأجهزة متصلة بسرعة أكثر من 100X وأحجام بيانات أكبر بمعدل 1000x.

ومن خلال ملايين وبلايين الأجهزة التي تعمل عبر الإنترنت في الإمارة، سيعتمد الأفراد على الاتصال السريع الثابت بدون انقطاع في المدن الذكية التي ستقدّم تقنيات الاتصالات المواكبة للعصر وتحليل البيانات لتحسين الوظائف والارتقاء بنوعية الحياة لمواطنيها، ومن أبرز الأمثلة على ذلك استخدام أجهزة الاستشعار المترابطة لتحليل وإدارة التدفقات المرورية وتخفيف الازدحام.

تعليقات

تعليقات