مرويات الدول الحية.. رسائل أمل من الإمارات لشعوب العالم

وكأن المطر حين انهمر في آخر أيام القمة العالمية للحكومات، ينبئ شعوب العالم وحكوماته بفألٍ حسنٍ.. إنها الإمارات، الأرض التي تزهر فيها الأحلام واقعاً ملموساً، حيثُ تطلعات الشعوب التي تريد الإمارات أن ترويها بالأمل لتبقى لها الأولوية في أجندات الحاضر والمستقبل.

في دبي التي جمعت الحكومات والعقول، من أجل حياة سبعة مليارات إنسان ومستقبل البشرية، توحّدت عناوين العالم حول الإنسان ومستقبله المزدهر، وأزهر التفاؤل والإيجابية من خلال تجارب الدول الحية التي تستحق أن تروى.

ومن قصة «رواندا» التي انتقلت من الإبادة إلى الريادة، لتحضّ دول العالم على ألّا تستسلم، مبشرةً شعوب العالم وحكوماته، بأن لا مستحيل أبداً، إلى قصة كوستاريكا التي لم تستسلم لمشاكلها وأصبحت البلد الأقل أميّة في أمريكا اللاتينية والأكثر خضرةً، والمبدع في مجالات الطاقة المتجددة، وحماية البيئة، وبرامج تمكين المرأة، ومكافحة الفقر، إلى غيرها من القصص، تدفقت الرسائل من الإمارات إلى كل الدنيا، بأن النهضة ممكنة، واسترداد الروح الإنسانية عملية قد تكون صعبة، لكنها ليست مستحيلة.

نجاح باهر حققته القمة بدورتها السابعة، في تطوير أنسنة أجندتها، وفقاً لتأكيدات كثير من المشاركين، ما يؤكد هوية الإمارات الإنسانية، وريادتها في بث الأمل والإيجابية للعالم أجمع.

اقرأ أيضاً:

الإمارات تودّع القمة العالمية للحكومات بأمطار الخير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات