مسؤولون وشخصيات دينية: الإمارات تقوم بدور ريادي لنشر ثقافة التسامح عالمياً

«التسامح كطريقة فعالة لمكافحة الجرائم التي تؤثر على سلامة مجتمعاتنا» عنوان جلسة رئيسية ضمن القمة العالمية للحكومات أدارها إرني ألين الرئيس الأسبق للمركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين ورئيس التحالف العالمي «We Protect»، واستضاف فيها أربعة متحدثين من ديانات مختلفة تحدثوا عن دور الدين في حماية المجتمعات ونشر روح التسامح.

تطرق ألين في معرض تقديمه للجلسة إلى الزيارة البابوية التاريخية إلى الإمارات ومعانيها، وأشار إلى الجهود العالمية في مجال التسامح بين الأديان والتحول والمبادرات الكبيرة مثل إعلان روما، وتزايد جهود الحفاظ على سلامة وأمن مجتمعاتنا للأجيال القادمة، وضرورة إيجاد أصوات تعبر عن المستضعفين، وخاصة الأطفال وحمايتهم من أشكال العنف.

وأشاد بدور الإمارات ومبادراتها وجهودها العالمية، وذكر أن التصدي لهذه القضايا على الصعيد العالمي يتطلب تضافر جهود الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني.

الحوار العالمي

وتحدث بهاي د. موهيندر سينغ، رئيس مؤسسة غورو نناك، وهو أحد الأسماء المهمة من أتباع الديانة السيخية، وعمل طوال 20 عاماً على تعزيز الحوار بين أتباع الديانات، وقال خلال الجلسة:

جميعنا كمخلوقات ملك الخالق، وما يميزنا أننا جميعاً مترابطون، ورحلتي لأفهم السلام والإيمان، بدأت منذ كان عمري 5 أعوام عندما توفيت والدتي، حينها لم أفهم لماذا، وبدأت طرح الأسئلة والبحث عن الحب والسلام للحصول على إجابات.

وكنت أسال نفسي كيف أصل للسلام الداخلي، وهل يأتي من الأمور المادية أم الروحية، وأدركت لاحقاً أنه يأتي من داخلنا إذ علينا التصالح مع أنفسنا، وإصلاح علاقتنا مع الله قبل إصلاحها مع الناس، وفي سن الثالثة والثلاثين نجحت بذلك، وأستطيع القول إنني ولدت من جديد، وأقول اليوم إنه من دون إيمان لا وجود للأمل.

وطرح موهيندر سينغ أسئلة وجودية تسهم بتحديد منظومتنا الأخلاقية وقدرتنا على التسامح، فمن أين نأتي؟ وأين سننتهي؟ وما الهدف من وجودنا؟ هل هو للتقاتل مع الآخرين أم للسلام! أم لإنجاب أطفال فقط لنعيش ثم نموت؟ ما هي العقيدة والإيمان؟ ويجيب سينغ عن ذلك بأنها الثقة، شارحاً أنه في الديانة السيخية كلمة «دارم» تعبر عن الدين ومعناها الحرفي هي المسؤولية.

مجتمع متنوع

الحاخام ديانا جيرسون، نائب الرئيس التنفيذي المشارك، مجلس نيويورك للحاخامات تحدثت عن أهمية الدين في حياتنا، وقالت إن 85% من الناس لديهم ديانة، وفي مدينة مثل نيويورك التي يبلغ تعدادها السكاني 9 ملايين نسمة يوجد 8 آلاف معبد مختلف، تسنح لها الفرصة لزيارة كثير منها.

حيث تتباحث مع الناس كيف يتعاملون مع الأمور الصعبة مثل العنف الأسري واستغلال البشر، وهذه المسائل لا يتعلمها الناس عادة في المدارس الدينية.

وقالت: قضيت 5 سنوات في دراستي الدينية، ولم يذكر لي أحد شيئاً عن هذه القضايا، وفي الأسابيع الأولى من عملي جاءتني امرأة تعاني من العنف الأسري وزوجها يعنفها لأنها لا تعد البيض جيداً ويتهمها بأنها زوجة غير صالحة ولا تتبع تعاليم الدين جيداً، فقلت لها إن ذلك لا علاقة له بالدين.

وضربت أمثلة على حالات اعتداء على معابد في نيويورك وكيف واجهت المدينة مجتمعة هذا الأمر وتكاتفت للتصدي له.

أهمية التطوع

وتحدثت الريم الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة في دولة الإمارات، وعضو الفريق الوطني في ملتقى «تحالف الأديان لأمن المجتمعات»، عن الجهود التي يقوم بها الفريق حول العالم، بمساعدة مجموعة متطوعين إماراتيين في مجالات إنسانية مختلفة، فقد ذهبت إلى الفلبين والهند وإفريقيا وغيرها، وقالت: تعلّمنا أهمية إيجاد توعية أفضل للجرائم ضد الأطفال، والهدف الأساسي من ورش العمل التي نقيمها فهم التحديات التي يواجهها القادة في مجتمعاتهم، وقد شارك معنا في تلك الورش ممثلون حكوميون ومنظمات غير حكومية .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات