استقبـل رؤسـاء دول وحكومات مشاركين في القمة العالمية

محمد بن راشد: الإمارات ستمضي قدماً على نهج زايـد الإنسـان والمـؤسس لدولتنـا الحديثـة

Ⅶ محمد بن راشد خلال استقباله رئيس رواندا بحضور حمدان بن محمد وريم الهاشمي | تصوير: خليفة اليوسف

أكّد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستمضي قدماً على نهج زايد الإنسان والمؤسس لدولتنا الحديثة، طيب الله ثراه،».

جاء ذلك خلال استقبال سموه في فندق النسيم في مدينة جميرا، أمس، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، عدداً من رؤساء الدول والحكومات المشاركين في أعمال القمة العالمية الـ 7 للحكومات، حيث استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الرئيس إبراهيم أبوبكر كيتا رئيس جمهورية مالي، والوفد المرافق.

ورحّب سموه بضيف البلاد معرباً عن سعادته بزيارة الرئيس إلى دولة الإمارات العربية المتحدة واستقبال سموه للرئيس المالي في دبي التي يزورها للمرة الأولى.

وأكد سموه أهمية تبادل مثل هذه الزيارات بين المسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الصديقة من أجل تعزيز الروابط الإنسانية والثقافية بين شعبنا وشعوب هذه الدول.

وإلى ذلك أبدى الرئيس إبراهيم أبوبكر سروره بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة، وخاصة زيارته لمدينة دبي التي وصفها برمز التقدم الحضاري والتنوع الثقافي.

مشيداً برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي جعلت من دبي أيقونة للمحبة والسلام والتسامح، ومبعث فخر ليس لدولة الإمارات العربية المتحدة والعرب فحسب، بل للعالم الإسلامي كون التطور الحضاري والانفتاح على ثقافات العالم لا يتناقض أبداً مع مبادئ ديننا الإسلامي الحنيف.

وأضاف: «ومن هذا المنطق قلت بأن دبي مدينة التقدم الحضاري والتنوع الثقافي، مع حفاظها على هويتها الإسلامية وبكل فخر».

مثال

وتابع الرئيس أبوبكر: «أتمنى أن تكون دبي مثالاً يحتذى للعديد من المدن الإسلامية وفي مقدمتها مدينة باماكو عاصمة بلاده، التي تحتضن شارع الشيخ زايد، هذا الزعيم الراحل الذي أطلقنا في مالي اسمه على أهم الشوارع في عاصمتنا تخليداً لذكراه وسماته ومبادئه الإنسانية المتمثلة بـ «الوحدة والتسامح والتواضع».

وأضاف الرئيس المالي: «عندما اخترق موكبنا شارع الشيخ زايد في دبي قلت في نفسى أتمنى أن يكون شارع الشيخ زايد في باماكو يتميز بهذا المشهد العمراني والبنية التحتية وجمالية شارع الشيخ زايد في دبي».

كما استقبل صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرئيس بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا.

والوفد المرافق له، حيث رحّب سموه بالرئيس الضيف وتجاذب معه أطراف الحديث حول مجمل العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة ورواندا والعلاقات العربية - الأفريقية بشكل عام، مع التأكيد على حرص البلدين على تعزيز التعاون الثنائي فيما بينهما على مختلف الصعد بما يحقق المصالح الوطنية لشعبيهما الصديقين.

استثمار

وإلى ذلك استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جين لي تشون رئيس مجلس إدارة البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، الذي أسسته جمهورية الصين الشعبية في العام 2014 برأس مال يقدر بـ 50 مليار دولار أمريكي.

ويتخذ من العاصمة الصينية بكين مقراً رئيساً له. وتبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولي تشون الحديث حول عدد من المواضيع الاقتصادية والاستثمارية وسبل بناء جسور للتعاون بين البنك والمؤسسات المالية والمصرفية في الدولة.

كما استقبل صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الدكتور رالف غونز الفيس رئيس وزراء مملكة سانت فينسنت والغرينادين، الواقعة عند ملتقى البحر الكاريبي مع المحيط الأطلسي.

وتجاذب سموه والضيف أطراف الحديث حول عدد من المسائل الاقتصادية والاستثمارية والسياحية وسبل فتح قنوات جديدة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وهذه الدولة العضو في مجموعة الكومنولث، ويبلغ عدد سكانها قرابة 400 ألف نسمة. حضر اللقاءات سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات.

وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة.

ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، إلى جانب عدد من المسؤولين والسفراء.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات