عبد الرحمن العويس لـ«البيان»:

الإمارات مستعدة لتخطي تحديات القطاع الصحي

أكد معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، أن الإمارات مستعدة لقراءة المستقبل الصحي وتخطي التحديات التي تواجه القطاع بشكل كبير، من خلال استشراف مستقبل تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الذي سيُحدث تغييراً كبيراً في مشهد قطاع الصحة بالإمارات والعالم خلال السنوات الثلاث المقبلة، عبر تغيير الآليات والأدوات المستخدمة في القطاع، وخاصة في مجال صناعة الأطراف الصناعية، إضافة إلى الجراحة الروبوتية عن بعد.

تحديات

وأضاف لـ«البيان» أن قطاع الصحة مقبل على تحديات مستقبلية، مؤكداً أن دولة الإمارات العربية المتحدة تستشرف مستقبل الصحة من خلال مشاركتها في القمة والاطلاع على أحدث التقنيات والممارسات الصحية، للاستفادة منها وإطلاع العالم على تجربة الأمارات للاستفادة منها أيضاً.

دور كبير

وأشار إلى أن الذكاء الاصطناعي أصبح يؤدي دوراً كبيراً في تحديث المشهد الصحي في العالم، إذ بدأت الوزارة اعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي في أجهزة الأشعة لفحص اللياقة الطبية للإقامة عن طريق الذكاء الاصطناعي، وهي لا تستغرق سوى أقل من ثانية، وهو الأمر الذي يوفر الوقت والجهد، إذ تعتمد وتستند هذه التقنية الذكية إلى الخوارزميات التي يمكن تسخيرها عبر استخدام الذكاء الاصطناعي في أجهزة الأشعة السينية، للتعرف إلى الأمراض السارية عبر صورة الأشعة السينية للمريض الذي يقوم بدوره بتحديد احتمال الإصابة بالأمراض السارية.

وتبلغ دقة التشخيص نحو 98 في المئة، بينما سيحتاج 2 في المئة فقط من الحالات لمراجعة أخصائي الأشعة، كما يستغرق تشخيص كل حالة 0.1 ثانية عوضاً عن 3 دقائق في الطريقة التقليدية لقراءة الأشعة ما يوفّر الكثير من الوقت والجهد.

تقنياتوأوضح معالي العويس أن اعتماد تقنيات «الذكاء الاصطناعي» في أجهزة الأشعة للفحص الطبي ضمن إجراءات الإقامة في الدولة يعتبر نقلة نوعية في وقاية المجتمع من الأمراض السارية، وتسريع إجراءات الفحوص الطبية بدقة عالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات