استعراض تجارب ناجحة من القطاع الخاص للارتقاء بالعمل الحكومي

أكد محمد بن طليعة، مساعد المدير العام للخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أهمية خلق حوار بين القطاعين الخاص والعام والعمل على تكاملهما والاستفادة من قصص النجاح الموجودة لدى كل منهما، جاء ذلك خلال جلسة ضمن فعاليات منتدى الخدمات الحكومية في القمة العالمية للحكومات، وعرضت الحوارات لتجارب ناجحة من القطاع الخاص، يمكن للقطاع الحكومي الاستفادة منها ولمفكرين عالميين في تصميم تجربة المتعاملين.

وقال بن طليعة: «إن حوارات الخدمات الحكومية GX التي بدأت منذ نوفمبر الماضي بمعدل شبه شهري تسعى إلى جعل الطلاب جزءاً من حوار تطوير العمل الحكومي، وكان الهدف من إحضارها إلى القمة العالمية للحكومات تمكين جمهور أكبر من المشاركة فيها، وليتعرفوا إلى ما تقوم به الحكومة، وهو ما سيتوسع ليشمل العالم كله بفضل الموقع الإلكتروني www.GX.ae وهي منصة عالمية لتبادل الأفكار التي أطلقناها اليوم، والتي تسعى لتبادل الأفكار بمجال الخدمات الحكومية سعياً للوصول إلى سعادة المتعاملين».

ودعا بن طليعة الطلاب للمشاركة بفاعلية واستخدام المنصة من أجل تطوير الأفكار، ورحب بأي طالب يريد عرض أبحاثه سواء في مرحلة التخرج الجامعي أو ما بعد الجامعي.

واعتبر أن المتعاملين وهم المستخدم النهائي للمنتج الحكومي معنيون أكثر من غيرهم بتطوير الخدمات التي تنعكس إيجابياً عليهم وعلى مستوى حياتهم.

وبين بن طليعة أن المنتدى الأول للخدمات الحكومية الذي تستضيفه الدورة السابعة من القمة العالمية للحكومات، مظلة تندرج تحتها أربعة أحداث رئيسية هي، أولاً الطاولة المستديرة، والتي عقدت في اليوم التمهيدي للقمة العالمية للحكومات 2019.

توقعات

وناقش المنتدى ثلاثة محاور أساسية هي توقعات واحتياجات المتعامل، وأهم التحديات التي تواجه الحكومات لتلبية هذه التوقعات، وشكل الخدمات الحكومية في المستقبل، وسيتبعها لاحقاً إطلاق تقرير «حوار مستقبل الخدمات الحكومية»، والذي سيعتمد على مخرجات النقاشات التي دارت خلال الفعالية، والحدث الثاني هو إطلاق منصة GX، والحدث الثالث هو حوارات التجربة الحكومية والتي استوعبت للمرة الأولى أعداداً تجاوزت 600 مشارك، والحدث الرابع هو جائزة تكنولوجيا الحكومات والتي تنقسم إلى قسمين هما جائزة «أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول» وجائزة «سلسلة هاكاثون الحكومات».

مقارنات

وقال بن طليعة إن الإمارات تعمل على تطوير الخدمات الحكومية، في عصر الثورة الصناعية الرابعة، للارتقاء بتجربة المتعامل أو ما يمكن تسميته «تجارب الخدمات الحكومية»، حيث أصبح المتعامل اليوم يقارن التجربة التي يحصل عليها أثناء تعاملاته في القطاع الحكومي مع القطاع الخاص الذي عادة ما يكون أكثر مرونة.

تصميم

وعرضت الحوارات لتجارب ناجحة من القطاع الخاص، يمكن للقطاع الحكومي الاستفادة منها ولمفكرين عالميين في تصميم تجربة المتعاملين.

وتحدث تيم كوبي، المؤسس والمدير التنفيذي لمؤسسة «Eight Inc» عن تصميم خدمات حكومة المستقبل.

التكنولوجيا

وفي جلسة أخرى حملت عنوان «هل استفاد العمل الحكومي من الثورة الصناعية الرابعة؟» تحدث جوناثان رابكينتال، الرئيس التنفيذي السابق للابتكار في مدينة بالو آلتو، عن الوظائف التي زالت مع تقدم الزمن.

تجربة ناجحة أخرى بعنوان «أكثر من مجرد تجربة طيران»، قدمها عادل مارديني المؤسس والرئيس التنفيذي JETEX، وهي شركة شركة تجمع بين الضيافة والنقل وحصلت على تقييم خمس نجوم.

وفي جلسة بعنوان «بلوكتشين في الحكومات.. تسهيل أم تعقيد؟» تحدث إيان خان، خبير تكنولوجيا المستقبل عن فيلمه «بلوكتشين سيتي» الذي صور أجزاء منه في دبي كونها المدينة التي تطبق أحدث التقنيات وتسعى لتكون المدينة الأذكى في العالم، وقال إنه حاول من خلال الفيلم جعل الناس يفهمون هذه التقنيات بشكل أفضل.

وعن «مساعدة الشركات الناشئة في تطوير القطاع الحكومي»، تحدث دانيل كورسكي، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «Public»، والذي قال إن رواد الأعمال يغيرون كل شيء ففي مجال الترفيه ثمة تغيرات يستفيدون منها تتمثل في المشاهدة حسب الطلب وبث الفيديو، وفي قطاعات الفنادق والمطاعم والتاكسي والتوصيل توجد تغيرات كبرى تهز نماذج الأعمال التقليدية، وفي مجال تجارة التجزئة تفرض التجارة الإلكترونية نفسها على الجميع، كذلك الأمر في الصناعة المالية حيث تبرز نماذج جديدة في الاستثمار في التكنولوجيا «فينتك».

وتضمنت هذه الجلسة عروض المشاريع النهائية لمسابقة هاكاثون الحكومات، والتي يتم الإعلان عن الفائز فيها باليوم الأخير من القمة والذي سيحصل على 100 ألف دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات