أكد أن الاستثمار في خير الإنسانية نهج قادة الدولة

زكي نسيبة لـ « البيان»: قوة الإمارات الحقيقية في ثروتها الفكرية والابتكارية

أكد معالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة وعضو مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، أن العالم أصبح ينظر للإمارات كدولة رائدة في كثير من المجالات، وفي مقدمتها الاستثمار في خير الإنسانية، لافتاً إلى أن ثروة الدولة الحقيقية وقوتها تكمن في تكريس الابتكار وتعزيز الثروة الفكرية.

وأضاف لـ«البيان» إن الخمسين عاماً الماضية ــ وهي فترة قصيرة في عمر الشعوب ــ كانت بحق سنوات إعجازية في تاريخ الإمارات، التي حققت فيها ما عجزت كثير من دول العالم عن تحقيقه، وخاصة ما يتعلق بملفات التنمية الفكرية وولوج المستقبل عبر بوابته الواسعة المعنية بالابتكار والتخيل وبناء الأفكار واستشراف الذكاء الصناعي كمنهج عمل لجميع مؤسسات الدولة.

فعاليات

وقال معاليه إن القمة العالمية للحكومات في دورتها الحالية، تأتي لتؤكد مرة جديدة بما تضمه من فعاليات مهمة وضيوف عالميين بارزين، أن الإمارات أصبحت حاضنة رسمية لكافة الأفكار النوعية التي تسعى للارتقاء بالخدمات التي تعود نفعاً وخيراً على الإنسانية، مبيناً أن ذلك أكثر ما يتجلى، من خلال ردود وكلمات الضيوف والمتحدثين الرسميين وانطباعاتهم عما حققته وما زالت، دبي والإمارات في كافة المناحي.

مبادرات

وأكد معاليه أن الاستثمار في خير الإنسانية وتقدمها، هو ديدن قادة الإمارات ومنهج عملهم، تعززه الكثير من المبادرات النوعية التي تؤكد ريادة الدولة في هذا الشأن، واعتبارها منصة عالمية تسعى لخير الشعوب كافة بغض النظر عن الجنس أو الدين أو اللغة، وهو الأمر الذي جعل العالم أجمع ينظر لهذه التجربة التنموية بنوع من الفخر والاعتزاز.

مستقبل

وتابع معاليه إن القوة الحقيقية للإمارات ليست في ثروتها المادية ولا حجمها جغرافياً، كونها أشياء تأتي وتذهب، لكن ثروتها الحقيقية في احتضانها لثروة المستقبل الحقيقية والتي تتجلى في امتلاك الفكرة الإيجابية التي تصنع فارقاً حقيقياً في حياة الشعوب، فضلاً عن احتضان الابتكار ومفرداته منهج عمل وبوصلة تستشرف مستقبل الإمارات النوعي وصولاً لريادة حقيقية في قادم الأيام.

وبين معاليه أن المساهمة الحقيقية التي تقدمها الدولة كنموذج يقتدى للعالم، هي بلا شك تلك المجهودات المقدرة للارتقاء بالإنسان في كل بقعة حول العالم، فتنميته فكرياً وإنسانياً هي الرسالة الحقيقية التي تبعثها الدولة للعالم، وتؤكدها وتعكسها مشاريعها ومبادراتها التي تنطلق بشكل حثيث ومتقارب زمنياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات