00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المونديال الأخير

فيلايني لاعب لا غنى عنه

يتميز مروان فيلايني عن باقي لاعبي المنتخب البلجيكي، بفضل أسلوب لعبه وشخصيته وإمكانياته البدنية، فهو لاعب استثنائي خارج الملعب وداخله، ولا يقتصر دوره على تغطية منطقة محددة من المستطيل الأخضر، إلا أنه مع نهاية مشواره مع «الشياطين الحمر»، باحتلال المركز الثالث في نهائيات كأس العالم، ومع منتخب يتميز دائماً بتجديد الدماء المستمر، يتوقع أنه لن يكون أحد لاعبي منتخب بلاده في المونديال المقبل 2022.

رغم أن فيلايني (31 سنة)، أحد العناصر التي تألقت مع المنتخب البلجيكي في المونديال الروسي، إلا أن تعدد وظائفه، يكون أحياناً بمثابة سلاح ذي حدين، سواء مع منتخب بلاده أو خلال مغامرته الإنجليزية في صفوف إيفرتون ومانشستر يونايتد، ومع هذا، يجمع جميع مدربي «ابن بروكسل» على أنه عنصر لا غنى عنه، شأنهم في ذلك شأن المدير الفني لكتيبة «الشياطين الحمر» في المونديال، روبرتو مارتينيز.

دائماً ما يكون فيلايني، المختص في استرداد الكرات، وعند حسن ظن بلاده، عندما تحتاج إليه، وعلى سبيل المثال، بعد بضع دقائق من دخوله أرضية الملعب في مونديال البرازيل 2014 أمام الجزائر، تمكن من معادلة النتيجة، قبل أن تفوز بلجيكا 2-1، وفي المونديال الروسي، لعب 316 دقيقة موزعة على 5 مباريات، وسجل هدفاً رأسياً في مرمى المنتخب الياباني في دور الـ16، ليمنح «الشياطين الحمر» التعادل 2-2، قبل أن يفوز منتخب بلاده 3-2، ويتأهل إلى دور الثمانية.

يحسن فيلايني ذو الأصول المغربية، ولاعب خط الوسط، استخدام أسلحته على الملعب، غير أنه في بعض الأحيان يقع ضحية لهذه الأسلحة، وفي بعض الأحيان، ينم أسلوبه عن عدم الاكتراث، بيد أنه غالباً ما يحدث الفارق بفضل تدخلاته وحضوره القوي، وهو ما تشير إليه الإحصائيات الرقمية لمشواره في المونديال الروسي، من خلال قطع مسافة 39.4 كيلومتراً في المباريات الخمس، ومنها 16.3 كيلومتراً مع الاستحواذ على الكرة، و16.3 كيلومتراً من دون استحواذ على الكرة، وله 5 محاولات هجومية، ومنها واحدة بعيدة عن المرمى، وتسديدتين مبعدتين، و4 تسديدات من داخل منطقة الجزاء، وواحدة من خارج المنطقة، وإجمالي 133 تمريرة، ومنها 113 تمريرة ناجحة، ولعب كرتين عرضيتين، واسترجع 13 كرة لفريقه، وأبعد 9 كرات خطرة، وارتكب 12 خطأ، ولكنه لم يحصل على إنذار واحد.

وقرر فلايني البقاء في صفوف ناديه يونايتد ومدد عقده لعامين وتعقيباً على ذلك قال النجم البلجيكي: «يسرني أن أواصل رحلتي كلاعب مانشستر يونايتد، لقد اتخذت هذا القرار لأني سعيد جداً هنا، وأشعر أن هذا الفريق لديه الكثير ليحققه تحت قيادة جوزيه مورينيو».

وأضاف: «أود أن أشكر مورينيو على إيمانه بي، الآن ينصب تركيزي على كأس العالم، ثم أتطلع إلى موسم ناجح في المستقبل». دبي - البيان الرياضي

طباعة Email