كأس العالم 2018

سنة أولى مونديال

سوباسيتش.. نجم ركلات الترجيح

اضطر دانييل سوباسيتش (33 عاماً)، إلى الانتظار لفترة طويلة قبل أن يكسب مكانه كحارس أول لمنتخب كرواتيا، علماً أنه لم يضمن لنفسه موطئ قدم في التشكيلة الأساسية، إلا بعد اعتزال ستيبي بليتيكوسا، الذي خاض نهائيات كأس العالم في 2002 و2006 و2014، ولكن ابن مدينة زادار، لم يخيب الآمال المعقودة عليه منذ أن أصبح الخيار الأول في مرمى كرواتيا، وساهم في وصول منتخب بلاده إلى نهائي كأس العالم بروسيا، ليصل بمشواره إلى 43 مباراة دولية.

لعب سوباسيتش دوراً رئيسيا في مباراة كرواتيا ضد الدنمارك في دور الـ16، عندما أنقذ ثلاث ركلات جزاء خلال ركلات الترجيح، ليتساوى أيضاً في الرقم القياسي للتصدي لركلات الترجيح، والذي احتفظ به ريكاردو منذ كأس العالم 2006، إلا أن هذا الأداء لم يكف ليفوز بجائزة رجل المباراة، والتي حصل عليها حارس الدنمارك كاسبر شمايكل.

عانى سوباسيتش من إصابة طفيفة قبل انطلاقة مباراة كرواتيا وروسيا في الدور ربع النهائي، ولكنه رغم هذا لعب المباراة، وفي ركلات الترجيح، أنقذ أول ركلة جزاء من فيودور سمولوف، ليصبح حارس المرمى الثالث في تاريخ كأس العالم، الذي يتصدى لأربع ضربات جزاء في نهائيات المونديال، ويعادل الرقم القياسي الذي أدلى به سيرجيو غويكوتشيا وهارالد شوماخر.

على مستوى الأندية، يتألق سوباسيتش بشكل لافت مع نادي موناكو، الذي انضم إليه من نادي هايدوك سبليت عندما كان اسمه غير معروف بين الجماهير في عام 2012، ومنذ ذلك الحين، ساعد نادي الإمارة في الصعود إلى دوري الدرجة الأولى الفرنسي، وأثبت نفسه كواحد من قادة الفريق، ولعب دوراً حيوياً في موسم 2016-2017، عندما حقق موناكو إنجازاً تاريخياً بإحرازه لقب الدوري فضلاً عن بلوغه نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وخلال تألقه في نادي الإمارة، تمكّن سوباسيتش أيضاً من الظفر بالقميص رقم 1 متغلباً على منافسيه القويَّين، الأرجنتيني سيرخيو روميرو والهولندي مارتن ستيكيلنبرغ.

لعب سوباسيتش، خمس مباريات مع منتخب كرواتيا في مونديال روسيا، بجملة 540 دقيقة، وقطع خلالها 22.8 كيلومتراً، ومنها 8.3 كيلومترات مع الاستحواذ على الكرة، و6.3 كيلومترات بدون استحواذ على الكرة، ومرر 183 تمريرة، ومنها 142 تمريرة ناجحة، موزعة بين 3 قصيرة، و95 متوسطة، و44 طويلة، ونجح في إبعاد 8 كرات، وتصدى لـ12 فرصة خطرة، بنسبة تصدي وصلت 75%.

تعليقات

تعليقات