المونديال الأخير

يونغ.. ينهي الانتفاضة

يعتبر آشلي يونغ، من اللاعبين الإنجليز القلائل الذين يزيد عمرهم عن 30 سنة، وشهد هذا اللاعب المتألق، انتفاضة حقيقية في مسيرته الكروية بعد أن اضطلع بمركزه الجديد كظهير في الفريق، وظهر بمستوى جيد مع «الأسود الثلاثة» في نهائيات كأس العالم بروسيا في مونديال الوداع للاعب.

شارك يونغ في خمس من مباريات منتخب إنجلترا في مونديال روسيا، رغم أنه عقب خوضه مباراته الدولية الأولى مع المنتخب سنة 2007، نادراً ما كان يظهر في التشكيلة الأساسية لكتيبة «الأسود الثلاثة»، وقبلها كان عنصراً في تشكيلة المنتخب لبطولة هامة واحدة خاضها المنتخب الإنجليزي عندما ظهر أساسياً في المباريات الأربع لفريقه في كأس الأمم الأوروبية 2012.

بعد مشاركة يونج في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014، لم يتم استدعاؤه طيلة أربع سنوات للمنتخب الأول، إلا أن المدرب غاريث ساوثغيت ارتأى اختياره لمركز لاعب ظهير أو جناح في مباراة ودية أمام البرازيل في نوفمبر 2017، وبعد أن كان لاعب جناح، يجد نفسه حاضراً وبقوة في مركز الظهير على أي من طرفي الملعب، ليصل مع نهاية مشواره مع منتخب بلاده في المونديال، إلى 39 مباراة، وسجل خلالها 7 أهداف.

لعب يونغ خلال المباريات الخمسة التي خاضها مع منتخب بلاده في المونديال، 462 دقيقة، وقطع 47.9 كيلومتراً، ومنها 17.7 كيلومتراً مع استحواذ على الكرة، و17.4 كيلومتراً بدون استحواذ على الكرة، ومرر 194 تمريرة، ومنها 160 تمريرة ناجحة، موزعة بين 36 تمريرة قصيرة، و105 متوسطة، و19 طويلة.

بدأ يونغ مسيرته الكروية مع نادي واتفورد في عام 2002، ولعب معهم حتى عام 2007، وشارك معهم في 101 مباراة، وسجل 20 هدفاً، ومنذ عام 2007 حتى 2011 لعب مع نادي أستون فيلا، ووقع في 23 يونيو 2011 عقداً مع نادي مانشستر يونايتد، لمدة 5 سنوات، ودعا يونغ للمنتخب الإنجليزي للمرة الأولى في 31 أغسطس 2007، لمواجهة روسيا في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية 2008، وتمت دعوته مرة أخرى لتصفيات كأس الأمم الأوروبية 2008 لمواجهة استونيا وروسيا، ولكنه خاض أول مباراة دوليه له في 16 نوفمبر 2007، عندما شارك في الشوط الثاني كبديل لمنتخب إنجلترا في مباراة ودية ضد النمسا.

أما أول مباراة رسمية خاضها منذ البداية كانت في 12 أكتوبر 2010، وكانت في تصفيات يورو 2012 ضد الجبل الأسود، وسجل أول هدف دولي له في مباراة ودية خارج أرضه أمام الدنمارك يوم 9 فبراير عام 2011 في كوبنهاغن، ويعتبر أول لاعب كرة قدم إنجليزي منذ واين روني، يسجل في أربع مباريات دولية متتالية.

تعليقات

تعليقات